الرئيس دونالد ترامب

عزيزى دونالد ترامب ... بلغنى ان قردا بالصين و نظاما للذكاء الاصطناعى بالهند و مخرجا امريكا شهيرا يدعى مايكل مور ، كلهم توقعوا فوزك بالانتخابات الامريكيه 2016 .. و لك ان تضيف اسمى بجوار هؤلاء الثلاثه ، فلكل منا رؤيته الخاصه فالقرد اصاب فى توقعه بفوز البرتغال بكأس اوروبا و نظام Mogla للذكاء الاصطناعى لم يخطىء منذ 12 عاما و مايكل مور يراك بعدسه الدراما السياسيه ... اما انا فأتوقعك بلغة الارقام البسيطه التى تقول ان صاحب اكبر مجموع لارقام تاريخ الميلاد من المرشحين هو الفائز .. فهذه النظريه نسبة صحتها 86% بالضبط طوال 36عاما منذ 1980 و نوضح بالمثال التالى :-

دونالد ترامب مواليد 14 يونيو 1946 ... 4+1+6+6+4+9+1 = 31 نقطه

هيلارى كلينتون مواليد 26 اكتوبر 1947 .... 6+2+0+1+7+4+9+1 = 30 نقطه

ولنا ان  نطبق ذلك على ما سبق :-

 انتخابات 1980 و التى فاز بها رونالد ريجان ( 6 فبراير 1911 = 20 نقطه ) امام  جيمى كارتر ( 1 اكتوبر 1924 = 18 نقطه )

انتخابات 1988 و التى فاز بها جورج بوش الاب ( 12 يونيو 1924 = 25 نقطه ) امام مايكل دوكاكس ( 3 نوفمبر 1933 = 21 نقطه )

انتخابات 1992 و التى فاز بها بيل كلينتون ( 19 اغسطس 1946 = 38 نقطه ) امام جورج بوش الاب (25 نقطه )

انتخابات 2000 و التى فاز بها جورج بوش الابن ( 6 يوليو 1946 = 33 نقطه ) امام ال جور ( 31 مارس 1948 = 29 نقطه )

انتخابات 2012 و التى فاز بها باراك اوباما ( 4 اغسطس 1961 = 29 نقطه ) امام ميت رومنى ( 12 مارس 1947 = 27 نقطه )

و هكذا يا سيد ترامب  فقد يصبح فوزك مدهشا للجماهير الاعلاميه الداعمه لهيلارى كلينتون التى يستهدف برنامجها للضرائب خلال 8 سنوات زيادات العائدات بنحو 1.5 تريليون دولار و معدل سنوى للنمو يقترب من 2.3 % من الناتج المحلى الاجمالى و كذلك اضافة 500 الف وظيفه للسوق الامريكى خلال الولايه الاولى لهيلارى ...

و بالطبع خطط هيلارى واضحه لأنها امتداد لخط اوباما السياسى فى التعامل مع ازمات من فعلهما ... و كذلك امتداد اقتصادى اهم مزاياه انه وفر للناخب الامريكى فى المتوسط نحو 2 دولار لكل جالون البنزين نتيجة انهيار اسعار النفط ...

اما عنك يا سيد ترامب فدخان الاستعراض الانتخابى غطى على ايه ملامح سياسيه و اقتصاديه ايجابيه و "هذا جيد للسيطره عليك و توجيهك فيما بعد " ... فقد صار الاعلام يقرأ خططك بالخسائر فقط من انكماش للاقتصاد الامريكى بنحو تريليون دولار فى 2020 و خسارة 4 مليون وظيفه فى سوق العمل الامريكى ... و تلك النغمه تحديدا مشابهه لما سمعته و قراته بشأن التحذير من انفصال بريطانيا عن الاتحاد الاوروبى و صدور قانون جاستا حتى حدث العكس و بدء العالم يتكيف مع الاوضاع الجديده ، و ربما يحدث ذلك معك ...

الندوات و الدورات القادمة
large image