مفاجأت فى الطريق

تقول الحكمه " اذا لم تعلم الى اين تذهب فكل الطرق تفى بالغرض" .. و ترد جماهير الاقتصاد فى العالم "هذا هو حالنا " .. فما بين قول الحكمه و رد الجماهير تتراكم سحب كثيفه لا تمطر على الشاشات الا قليلا مما يحدث حتى تتكون المفاجأت فتسطع فى وجه الجميع ، حينها تعاد ترتيب المشاهد من جديد

هكذا جرت الامور منذ العام 2013 الذى شهد اول تباطؤ كبير فى نمو الصين الذى سجل حينها 7.7% متراجعا بنحو 1.6  % عن العام 2012 الذى كان النمو فيه 9.3 % لتتوالى الانخفاضات ليصبح القفز فوق حاجز الــ 7 % نمو فى 2016 هو انجاز جيد للاقتصاد الصينى !

و للعام 2013 مشهد مريب على صعيد النفط الذى بدأ بالفعل يتمارض سعريا حول الــ 100 دولار للبرميل ليفتح الطريق اسفلها حتى 85 دولار للبرميل كادنى سعر  لتتسلم الاعوام التاليه الطريق الاحمر حتى 26 دولار للبرميل

عام 2013 شهد فى فبراير استقالة هيلارى كلينتون من وزارة الخارجيه الامريكيه لتجهز حملة رئاسيه طالما حلمت بها منذ عشر سنوات سابقه ... خروج هيلارى فى 2013 رسم طريق واسع من الداعمين الماليين لها طوال الثلاث سنوات السابقه بداية من وول ستريت التى شهدت محاضرات لهيلارى عن الساسيات الماليه العامه انتهاءا بدعم  مديرى صناديق التحوط لها بمبالغ تصل الى 46 مليون دولار بعد عام واحد من هجوم هيلارى على مديرى تلك الصناديق لأجورهم المرتفعه

هنا لنا وقفه عند الثلاثة مشاهد السابقه و كيف تكثفت تلك البدايات لتنفجر نصف انفجار خلال 2016 واحدة تلو الاخرى دفعت الاسواق العربيه خاصة خلالها تكاليف باهظه من قيمها السوقيه ، هذا غير تخريب كبير للبنيه الاساسيه لاسواق المال

فعلى عكس التوجهات و التوقعات السياسيه السائده فى اعلامنا العربى فقد تأتى الرياح بما لا تشتهى السفن مثلما حدث فى Brexit .... فأعلامنا العربى يدعم هيلارى كما كان يدعم بقاء بريطانيا فى الاتحاد الاوروبى ... يهول كثيرا من تباطؤ الصين و يعتمد ناتجها الاجمالى المحلى  على  اساس سعر الصرف ليصبح 11.3 تريليون دولار و يتجاهله على اساس تعادل القوى الشرائيه ليبلغ 19.5 تريليون دولار سنويا

هذا بالاضافه الى ان اعلامنا العربى ايضا شكل وعيا نفطيا مضطربا للغايه يستوعب سريعا نظريات المؤامره التى تفتح شهية التوصيف الممل دون طرح الحلول المفيده للمشاركه و المنافسه ...

هذا الحشو الاعلامى الموجه يعزز من فكرة المفاجأه ، فأهل الاقتصاد لا يعلمون الى اين نذهب تحديدا ؟!... و يحللون بالقصور الذاتى للاحداث ... فالامال معقوده على فوز هيلارى فى 8 نوفمبر ليحلق مؤشر داو جونز فوق 19000 نقطه و تتبعه الاسواق العربيه لتنعم بالسيوله المفقوده ... و الامال معلقه ايضا بيد توافق سياسى يمكن النفط من البقاء فوق 50 دولار ...

السؤال المر ... ماذا لو انفجر النصف الاخر من المفاجأت و فاز ترامب و لم يتفق اهل النفط كالعاده و ازدات مشاكل بنوك اوروبا و تراجع نمو الصين ؟!

الندوات و الدورات القادمة
large image