القطب المنافس

" فى لعبة السلطة لا تحكم على خصومك بسبب نواياهم فقط بل بحسب تأثير اعمالهم " ... بعين تلك الحكمه تنظر الولايات المتحده الامريكية لأى تكتل سياسى و اقتصادى مخالف لمصالحها ، فاتجاه الرؤية هذه المره كان فى منتصف اكتوبر 2016 للهند التى انعقد فيها الاجتماع الثامن لمجموعة " بريكس" التى تحاول ان تكون ندا حقيقيا فى مواجهة امريكا و الذين فى ظلها ... و ربما بالمقارنه  البسيطة تتضح الصوره اكثر ... 

فمن الملاحظ ان تكتل دول بريكس يمثل عشرة اضعاف سكان الولايات المتحده الامريكيه و خمسة اضعاف مساحتها الا ان الرقم الفاصل للناتج المحلى الاجمالى يصب فى صالح امريكا منفرده لتتفوق بنحو تريليون دولار على خماسى بريكس مجتمعين ...
 و هو ما يدعو لأمعان النظر فى مكونات دول بريكس التى تمثل الصين ذراعها الاقتصادى القوى بناتج محلى اجمالى 11.38 تريليون دولار و تتبعها دول المجموعه بنواتج محليه لا تتجاوز 2.4 تريليون لأى منها ... هذا بالاضافه لكون الصين اكبر حائز اجنبى للمديونيه الامريكيه فى العالم بنحو 1.24 تريليون دولار و هو الامر الذى مكن مجموعه بريكس من انشاء بنك للتنميه برأس مال 100 مليار دولار فى مدينة شنغهاى الصينيه ليواجه سياسات صندوق النقد الدولى الذى تحتضنه امريكا و يتعدى رأسماله 223 مليار دولار ... و ليفتح بنك التنميه نوافذ التعاون الاقتصادى بين دول البريكس و الدول التى على هامشها ايضا ، و كانت اولى خطواته فى ابريل 2016 حين وافق على قروض بنحو 811 مليون دولار لمشروعات الطاقه المتجدده لدول البريكس ...
كما تتولى كلا من الصين و الهند خطه حتى 2027 لزياده حجم حصتهما و حصة بريكس من التجاره العالميه لتقلص من حجم التجاره الامريكيه لأقل من 45 % من التجاره العالميه ، حينها يمكن ايجاد بديل منافس للدولار الامريكى فى الاقتصاد العالمى ...
اما عن الذراع السياسى لبريكس تقوم روسيا بقياده القيصر بوتين بدورها التاريخى فى مواجهة الغرب ، و الحقيقه ان وجود بوتين خلال الخمسة عشر عاما الاخيره اعطى روسيا ثقل سياسى طغى على التثاقل الاقتصادى التى تعانيه و هو ما اراح جارته الصين على وجه الخصوص لتجد فى روسيا صوتا سياسيا متعافيا و سوقا اقتصاديا متناميا ...
و على المستوى العالمى  لا يمكن اختصار بريكس فى المقارنة بمجموعة السبعة الكبار او مجموعة العشرين لأن تلك المجموعات الغربية ما هى الا اوراق ملونة متنوعة و متكرره فى يد الولايات المتحده لملئ فراغات قد لا تسيطر عليها ... و يبقى ان نشير بعين الشواهد الى ان مشهد مجموعه بريكس متماسك و ناضج و قد يستطيع أن يكون بالفعل قطبا منافسا لأمريكا فى المستقبل القريب ...
 

الندوات و الدورات القادمة
large image