البيتكوين بين التفاؤل والتشاؤم.. أين يتجه؟

بعد نجاح البيتكوين في الصعود إلى قمة جديدة بالقرب من 65,000 دولار تراجعت اليوم إلى مستويات 62,386.49 دولار، فعلى الرغم من التفاؤل الذي يعكسه أداء سعر البيتكوين إلا أنه لاتزال الدعوات بأن الوضع الحالي للبيتكوين لايعدو كونه فقاعة سعرية لايمكن تجاوزها، ويعود البعض بالأذهان إلى الفقاعة التي شهدتها أسعار البيتكوين في عام 2017  حيث انطلقت من مستويات بالقرب من 1000 دولار لتقترب من مستويات 20,000 دولار في ثمانية أشهر فقط ثم ما لبثت أن هبطت إلى مستويات 3000 دولار في عام.

  • أصدر بنك أوف أميريكا BOA مسح جديد على مجموعة من 200 من مديري المحافظ الاستثمارية تبلغ قيمة المحافظ التي يديرونها مجتمعة نحو 533 مليار دولار، أظهرت نتائج تلك المسح أن 74% منهم يرون أن الوضع الحالي لسعر البيتكوين لايعدو كونه فقاعة سعرية.

وعلى الرغم من ذلك لايمكن بحال من الأحوال أن نغفل الحقيقة الواقعة بأن البيتكوين أو العملات الرقمية مجتمعة اليوم تسيطر على 2.16 تريليون دولار من رؤوس الأموال أي ما يعادل 18% تقريبا من القيمة السوقية لاستثمارات الذهب،  وهو ما يعكس الزخم الذي أصبح يجتذبه ذلك الاستثمار الحديث غير أنه أيضا يعكس حجم الخسائر التي قد نشهدها إذا صدقت توقعات الفقاعة السعرية.

أيضا هناك عامل آخر وهو التوجه الحكومي، فاستمرار خروج العملات الرقمية عن حيز الرقابة الحكومية يشكل مخاطر استراتيجية بالنسبة للحكومات فمن جانب تغيب تلك الأموال عن الرقابة وبالتالي يمكن استخدامها في أي نشاط، ومن جانب آخر تغيب عن الوعاء الضريبي بما يعني تراجع الإيرادات الحكومية بشكل حاد.

وبالتالي فإن المتوقع أن العملات الرقمية إن آجلا أم عاملا ستخضع ولا شك إلى السلطة الحكومية سواء بأن يتم إخضاع الصور الحالية للعملات الرقمية أو أن يتم إحلال عملات رقمية رسمية محل العملات الحالية، أما من ناحية الاتجاه السعري، فإننا قد نشهد استمرار ارتفاع البيتكوين حتى تتجاوز 400,000 دولار خلال نهاية العام.

الندوات و الدورات القادمة
large image