أسعار النفط قد تواصل ارتفاعها الفترة المقبلة

نجحت أسعار النفظ في تعزيز أرباحها لليوم الرابع على التوالي، حيث استقرت أسعار النفط الأمريكي الخفيف بالقرب من أعلى مستوياته في 7 سنوات  أعلى مستويات 80 دولار.

ومن أبرز العوامل التي دعمت ارتفاع الأسعار، تحسن توقعات تعافي الطلب على الخام، إلى جانب صعود أسعار المشتقات النفطية وتعثّر في سلاسل التوريد حصل خلال الفترة الماضية، اجتمع مع قيود الإنتاج في كبار المنتجين.

ويجدر الإشارة، إن تراجع حالات الإغلاق والتي يعقبها تعافي الاقتصاد هي من ضمن الأسباب التي ترفع الأسعار مع تزايد حالات متلقى لقاح فايروس كورونا ومتحوره. 

هذا وقد قررت أوبك الحفاظ على وتيرة زيادتها التدريجية في الإنتاج، أي بواقع 400 ألف برميل على الإنتاج اليومي كل شهر، واعتبرت الأسواق هذا الرفع بالإنتاج قليلا مقارنة بحاجة الأسواق الحالية.

لكن عن إذا كانت أسعار النفط الحالية تعكس حقيقة الطلب العالمي، فهذه الأسعار لا تعكس بأي حال من الأحوال الطلب، إذ أن الطلب العالمي ما زال ما دون مستوياته قبل جائحة كورونا عندما كان فوق 100 مليون برميل. وتشير التوقعات لاحتمال تعافي الطلب العالمي بشكل تام خلال العام المقبل، ووصول الطلب إلى 100.8 مليون برميل، لكن حالياً، ما زال الطلب العالمي في طور التعافي ما دون 100 مليون.

احتمال استمرار الارتفاع وارد بالفعل، لكن ليس بفعل التعافي في الطلب، بل بفعل تعثّر سلاسل التوريد إلى جانب محدودية الإنتاج نسبياً، ونحن مقبلون على فصل الشتاء مترافقاً مع ارتفاعات هائلة بأسعار الغاز، مما قد يجعل العديد من الدول تستخدم النفط للتدفئة كبديل عن الغاز، الأمر الذي قد يدعم استمرار الارتفاع بشكل أكبر.

تترقب الأسواق صدور بيانات مخزونات النفط الأمريكية، والتي من شأنها التأثير بقوة على أسعار النفط في ظل التطورات الراهنة، حيث أن إنتاج الولايات المتحدة ارتفع إلى 11.3 مليون برميل يوميا، متعافيا من عمليات الإغلاق المرتبطة بالعواصف قبل أكثر من شهر إلى الارتفاع بالقرب من أعلى مستوياتها، لكنه لا يزال بعيدا عن الرقم القياسي البالغ 13 مليون برميل يوميا المسجل في عام 2019.

ومع تقييد شركات النفط الصخري عمليات الحفر للتركيز على عوائد المستثمرين، لم يتمكن إنتاج الولايات المتحدة من تعويض جهود أوبك لتقييد الصادرات، تكشف تلك البيانات عن مدى تعافي الطلب على النفط الخام في الولايات المتحدة خلال الأسبوع الأخير

في حال استطاعت أسعار النفط الأمريكي الخفيف البقاء فوق مستوى القمّة السابق 76 دولار، فمن المحتمل أن نشهد امتداداً في الاتجاه الصاعد إلى 85 دولار للبرميل، كما أن مستويات أقرب لـ90 دولار بالنسبة لعقود برنت تبدو غير مستبعدة.

لكن، يجب الآن أن نبدأ بمراقبة أي مستجدات من الدول المنتجة للنفط، حيث أن أي قرارات جديدة لمواجهة ارتفاع الأسعار، قد يكون له تأثير كبير على السعر ويدفعه للانخفاض. يجب أن نعلم بأن ارفاع أسعار النفط يعتبر عائقاً هاماً أمام التعافي الاقتصادي العالمي، إذ أنه يسبب ارتفاعاً كبيراً في معدّلات التضخّم، كما أنّه يؤثّر على العادات الاستهلاكية للمستهلكين، ليهدد وتيرة التعافي العالمي.

من هنا، بقاء أسعار النفط مرتفعة لفترة طويلة قد يكون له سلبيات كبيرة على الاقتصاديات الكبرى في العالم، مما يعثّر التعافي الاقتصادي العالمي ويتسبب في عودة الانخفاض في الطلب على الخام.

الندوات و الدورات القادمة
large image