profile photo

تترقب الأسواق اجتماع تحالف أوبك+ خلال الأول من يوليو المقبل؛ ويستمد ذلك الاجتماع أهميته من الظروف المحيطة به؛ حيث تشهد أسعار النفط الخام تعافيا ملموسا بفضل استمرار الأوضاع الاقتصادية في التحسن بدعم من برامج التطعيم ضد فيروس كورونا وذلك إلى جانب التزام الدول المجتمعة تحت مظلة أوبك+ بمخطط الإنتاج وهي العوامل التي ساعدت أسعار النفط على الصعود إلى أعلى مستوياتها منذ نهاية أكتوبر 2018 حيث تستقر أسعار النفط لحظتة كتابة هذه السطور حول 75.66 دولار للبرميل.

 غير أن الواقع يأبى إلا أن يفرض ظروف جديدة تبقى على علامات الاستفام في سوق النفط، وأهم تلك الظروف هو الاتفاق النووي الإيراني الذي تضاربت حوله الرؤى بين من يرى بأن الجانبين( إيران والدول الغربية المفاوضة) قد باتا قاب قوسين أو أدنى من الوصول إلى تسوية تفتح الباب أمام النفط الإيراني للسوق الدولي، ومن يرى بأن هذا الاتفاق من غير السهل أن يمر في ظل القيادة الإيرانية الجديدة برئاسة "إبراهيم رئيسي" والذي يعتبر من رموز التيار المحافظ  والمقرب من على خامنئي، حيث أكد رئيسي في حوار له عقب فوزه بالانتخابات أنه وإن كان مع الاستمرار في مفاوضات فيينا إلا أنه لن يقبل بأن يكون أي من برنامج الصواريخ الباليستية أو السياسة الإقليمية لإيران مجالا للتفاوض وهي ما تعتبر من أهم ملفات التفاوض لدى الجانب الغربي.

  • ظروف الطلب على النفط

تتجه مؤشرات الطلب على النفط للاستمرار في المنطقة الخضراء، فقد رأينا اتجاه الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لرفع توقعاته للنمو الاقتصادي خلال العام الجاري ليضعها عند 7% مقابل توقعاته السابقة بأن يسجل الاقتصاد الأمريكي نمو سنوي بنسبة 6.5% فقط.  إلى جانب ذلك فإن العملاق الصيني من المتوقع - بحسب بيانات بنك الصين الشعبي - أن يسجل نمو اقتصادي خلال العام بنسبة 8.1%،  وذلك إلى جانب توقعات تسجيل الاقتصاد العالمي نمو سنوي خلال 2021 بنسبة 5.8% مقابل التوقعات السابقة بأن يسجل نمو بنسبة 4.2% فقط.

إلى جانب ذلك فإن البيانات الصحية الصادرة عن الهند تفيد بأن هناك تحسن ملحوظ في جانب السيطرة على تفشي وباء كورونا وهو ما ينعكس في التراجع القوي لمعدل الإصابات اليومية الجديدة بفيروس كورونا وبالتالي يدعم التوقعات بأن تسجل الهند معدلات نمو بنحو 7.5% خلال 2021 لتتبعها بمعدلات نمو قد تتجاوز 11% بحسب التوقعات الأكثر تفاؤلا، وبالتالي فإن تعافي ثالث أكبر اقتصاد مستهلك للنفط سيكون عامل داعم قوي لمستويات الطلب على النفط.

  • ظروف العرض على النفط

على الرغم من المؤشرات الإيجابية التي تسيطر على جانب الطلب في سوق النفط؛ إلا أن الدول المتحالفة تحت مظلة أوبك+ تظهر نوعا من التحوط في قراراتها بشأن إنتاج النفط؛، وبحسب المخطط الزمني فإن أوبك+ من المفترض أن تضخ نحو 450 ألف برميل يوميا خلال شهريوليو القادم وذلك إلى جانب الإعادة التدريجية للكميات التي قامت السعودية بتخفيضها طوعا كما أنه من المفترض أن تناقش أوبك زيادات زيادات جديدة قد تصل إلى  500 ألف برميل يوميا ابتداءا من أغسطس.

لكن؛ ربما يتجه القرار خلال الاجتماع القادم لإرجاء المرحلة القادمة من زيادة الإنتاج من أجل الاستفادة من إيرادات أعلى للنفط تعويضا لما تكبدته الدول المصدرة من خسائر خلال الفترة القادمة؛ خاصة وأن ارتفاع أسعار النفط الحالي لن يدوم مع عودة كميات المعروض إلى وضعها الطبيعي.

  • توقعات أسعار النفط

بحسب بيانات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية؛ فإنه من المتوقع أن يسجل متوسط الإنتاج اليومي من النفط خلال العام الجاري نحو 96.86 مليون برميل، وذلك مقابل طلب يومي يقدر بنحو 97.67 مليون برميل يوميا، وبالتالي فإن هناك عجز في المعروض اليومي بنحو 810 ألف برميل يوميا خلال 2021 وبالتالي قد تستقر أسعارالنفط أعلى مستويات 75 دولار للبرميل حتى قرابة نهاية العام الجاري وذلك بفرض تعثر مفاوضات إعادة الاتفاق النووي وعدم الوصول إلى صيغة اتفاق حتى 2022.

الندوات و الدورات القادمة

أ. محمد صلاح
أ. محمد صلاح

استراتيجيات التداول العالمية | 2

  • الاثنين 27 مايو 08:30 م
  • 120 دقيقة
سجل اﻵن

مجانا عبر الانترنت

أ. ميشال الصّليبي
أ. ميشال الصّليبي

أبرز مبادئ التداول ومحرّكات أسعار الذهب والأسهم الأمريكية

  • الثلاثاء 28 مايو 08:30 م
  • 120 دقيقة
سجل اﻵن

مجانا عبر الانترنت

م. وليد أبو الدهب
م. وليد أبو الدهب

أساسيات التحليل باستخدام التحليل الموجي - موجات إليوت 2

  • الاربعاء 29 مايو 08:30 م
  • 120 دقيقة
سجل اﻵن

مجانا عبر الانترنت

large image