الذهب في طريقه لأفضل مكسب منذ 10 أشهر!

ارتفعت الأسهم العالمية في مايو وسط تداول متقلب حيث تحول المستثمرون من مخاوف من أن التضخم المرتفع يشكل تهديداً للسياسة النقدية الفضفاضة إلى التفاؤل بشأن التعافي الاقتصادي.

كانت الأسهم ثابتة حيث تراجعت العقود الآجلة للولايات المتحدة اليوم الخميس مع وزن المستثمرين لإمكانية خفض التحفيز مقابل آفاق التعافي من الوباء.

يقيس المستثمرون التعافي الاقتصادي للبلاد وارتفاع ضغوط التضخم حيث لا تزال المعنويات مكبوتة قبل مطالبات البطالة الأسبوعية في الولايات المتحدة.

أيضاً بيانات الناتج المحلي الإجمالي المقرر صدورها في وقت لاحق من جلسة اليوم، وكذلك مع صدور بيانات الإنفاق الاستهلاكي الشخصي يوم الجمعة. حيث.

استقرت سندات الخزانة والدولار بعد أن أجرى رؤساء التجارة في الولايات المتحدة والصين أول محادثة "صريحة" أثناء محاولتهم حل الخلافات.

لكن لا تزال التوترات قائمة حيث قال مسؤول البيت الأبيض الأعلى لشؤون آسيا يوم الأربعاء إن الولايات المتحدة تدخل فترة من المنافسة الشديدة مع الصين.

يشهد مؤشر الدولار الأمريكي انخفاض في تعاملات اليوم الخميس مستقراً بالقرب من أدنى مستوياته في 4 أشهر، واستقرت عائدات السندات المحلية لأجل 10 سنوات فوق أدنى مستوياتها في 3 أسابيع عند 1.579٪.

  • ( الصورة : سندات الخزانة الأمريكية ما زالت امام فرص للتراجع مع نهاية الشهر مما قد يعزز من مكاسب الذهب)

 

  • الذهب والتضخم تحت المراقبة!

قد محى الذهب خسائره في عام 2021 وسط مؤشرات على ارتفاع التضخم وانتعاش اقتصادي غير متكافئ محتمل حيث تكافح بعض الدول مع عودة ظهور حالات الإصابة بفيروس كورونا.

يستقر الذهب بالقرب من 1900 دولار للأونصة اليوم الخميس أي بالقرب من أعلى مستوى له في أكثر من أربعة أشهر حيث ينتظر المستثمرون المزيد من الإشارات بشأن تحركات السياسة النقدية التالية.

هذا بعد ان ارتفعت الأسعار إلى 1912.76 دولاراً يوم أمس الأربعاء أي نحو أعلى مستوى منذ 8 يناير.

قال نائب رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي للرقابة "راندال كوارلز" يوم أمس الأربعاء إنه سيكون من المهم أن يبدأ البنك الفيدرالي في مناقشة خططه في الأشهر المقبلة لخفض مشترياته الضخمة من السندات إذا استمر الاقتصاد في القوة قبل الخروج من الوباء.

لكن يعارض أغلب مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي التهديد بأن الارتفاع الحاد في ضغوط الأسعار سيثبت أنه ليس دائم مع طمأنة المستثمرين بشأن الموقف التوافقي للبنك الفيدرالي.

كما يواصل العديد من مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي التأكيد على أن الضغوط التضخمية يجب أن تكون مؤقتة وأن الاحتياطي الفيدرالي لن يتراجع قريباً.

فمع التطمينات من البنوك المركزية حتى لو كان التضخم أعلى من المتوقع فإن محافظي البنوك المركزية ما زالوا متشائمين، وبذلك قد يواصلون إبقاء أسعار الفائدة منخفضة مما سيكون إيجابي للذهب.

  • ( الصورة : الذهب يستقر عند أفضل مستوياته منذ 4 أشهر ويقترب من انهاء تداولاته عند أفضل مكسب شهري في 2021)

 

  • الذهب فنياً

كانت أسعار الذهب ترتفع من الركود في أوائل العام بمساعدة تطمينات محافظي البنوك المركزية بشأن آفاق السياسة النقدية، وكذلك مع زيادة المقتنيات في المنتجات المتداولة في البورصة المدعومة بالمعدن الثمين.

يتجه الآن المعدن الثمين في طريقه لتحقيق أكبر مكاسب له منذ يوليو حيث لا يزال الذهب مرتفعاً بأكثر من 7٪ هذا الشهر.

قد نجح الذهب في استهداف مستوى المقاومة التي توقعناها في مقالتنا تلك بالأسبوع الماضي " الذهب يتجاوز محضر الفيدرالي مع ثباته عند أعلى مستوياته في 4 أشهر! " عند مستوى 1900 دولاراً للأونصة.

أما حالياً كي يستكمل الذهب مكاسبه على المدى القصير ذكرنا أنه بحاجة لأن يستقر بتداولاته الأسبوعية أعلى مستوى 1900 دولاراً للأونصة.

مما يعزز من استهداف المقاومة الثانية عند 1923 دولاراً للأونصة، وبحالة استقرار بالتداولات اليومية أعلى هذا المستوى سيكون الهدف الثالث والذي توقعناه عند مستوى 1960 دولاراً للأونصة.

تعتبر كل فرصة تراجع هي تعزيز لمراكز الصعود في ظل استقرار التداولات أعلى مستوى الدعم والهام على المدى المتوسط عند مستوى 1845 دولاراً للأونصة، وهو ما يحافظ على مستويات الذهب للاستمرار بالتداولات الإيجابية على المدى القصير.

الندوات و الدورات القادمة
large image