هل أصبحت مستويات ال 1900 قريبة للذهب؟

ارتفعت أسعار الذهب من جديد قرب أعلى مستوياتها في ثلاثة أشهر عند 1850 دولار للأوقية. وبذلك تواصل أسعار الذهب الارتفاع لليوم الثالث على التوالي. مما يجعل أسعار الذهب في حالة صعود منذ 5 مايو الماضي باستثناء يوم الأربعاء 12 مايو الذي انخفضت فيه أسعار الذهب بحوالي 1.19%

ولو نظرنا إلى أداء الذهب بشكل عام خلال الشهر الماضي وهذا الشهر، سنلاحظ بأن الأسعار ضمن اتجاه صاعد. ويرتفع الذهب على مدى تداولات هذا الشهر مايو 2021 بأكثر من 4.8%، مع تزايد الطلب على المعدن الثمين وسط ظهور ملامح ارتفاع في التضخّم عالمياً.

وتظل مخاوف كورونا تشكل سيطرة على الأسواق، ومؤخرا حذر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون يوم الجمعة من أن فيروس كورونا المتحور الذي تم اكتشافه في الهند لديه القدرة على إخراج تخفيف الإغلاق الجاري في البلاد عن مساره، وستعمل المملكة المتحدة الآن على تسريع الجرعات الثانية من اللقاحات لمن هم فوق الخمسين من العمر والمعرضين للخطر سريريا بسبب مخاوف بشأن البديل من الهند.

و من ناحية أخرى ارتفع التضخّم بحسب مؤشر أسعار المستهلكين في الولايات المتحدّة من 2.6% إلى 4.2% الشهر الماضي أبريل، وتجاوبت أسعار الذهب مع هذا الارتفاع بسلبية لحظة صدور البيانات، إذ أن هذه البيانات جعلت المتداولين يعتقدون بأن الفيدرالي سيقوم بإيقاف برامج التحفيز خلال الأشهر القليلة المقبلة. لكن، يبدو بأن المتداولين عادوا للنظر إلى حقيقة أن الاقتصاد الأمريكي رغم نموّه القوي، إلا أنه لم يتعافى تماماً من جائحة كورونا، مما يضع الفيدرالي الأمريكي أمام موقف صعب في حال أراد تقليص برامج شراء الأصول.

وتتأثّر أسعار الذهب إيجاباً بارتفاع التضخّم، إذ أن الذهب يعتبر غطاءً لمخاطر انخفاض القدرة الشرائية للنقد، لكن يجب أن يترافق ذلك مع توقعات أسعار فائدة ثابتة أو توقعات سياسات تحفيز للاقتصاد. ولذلك، شهدنا الذهب الأسبوع الماضي يتذبذب لحين ظهور توقعات أن يبقى البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي سياساته التحفيزية لفترة مطوّلة من الزمن.

والشيء الذي سيحدد تحرّكات أسعار الذهب حالياً هو توقعات الفيدرالي الأمريكي تجاه سياساته النقدية، فارتفاع التضخّم أمر داعم بحد ذاته للارتفاع في أسعار المعدن الثمين، لكن أي تغيّر في لهجة الفيدرالي تجاه التوقعات المستقبلية لسياساته النقدية قد يكون دافعاً لعودة انخفاض أسعار الذهب. من ناحية أخرى، لو أبدى الفيدرالي استمراراً برغبته في تحفيز الاقتصاد لفترة مطوّلة، فهذا الأمر يعني بأن أسعار الذهب قد تتوجّه لمستويات فوق 1900 دولار خلال الفترة القادمة.

وأصبحت مراقبة تصريحات أعضاء البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أمر مهم جداً فيما يتعلّق بأسعار الذهب، ونحن هذا الأسبوع ننتظر محضر اجتماع البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، والذي من غير المتوقّع أن يظهر أي مستجدات، لكن خلال الأسبوع، سنتوقّف مع عدّة تصريحات من الأعضاء والتي منها اليوم تصريحات لثلاث من أعضاء الفيدرالي الأمريكي في مؤتمر عبر الانترنت يستضيفه الاحتياطي الفيدرالي بولاية أتلانتا الأمريكية، ورغم أن هذه التصريحات في العادة يكون تأثيرها على الأسواق محدود، لكن مع تزايد اهتمام المتداولين في تصريحات أعضاء الفيدرالي فقد نلاحظ استجابة لأسعار الذهب مع أي تغيّر في لهجة الفيدرالي في حال تم التطرّق للتضخّم

من جهة اخرى تراجعت عوائد سندات الخزانة الأمريكية صباح اليوم، مع تحول تركيز المستثمرين إلى الاجتماع الأخير لمجلس الاحتياطي الفيدرالي ، المقرر صدوره في وقت لاحق من الأسبوع.

انخفض العائد على سندات الخزانة الامريكية لأجل 10 سنوات إلى 1.617%، وانخفض العائد على سندات الخزانة لأجل 30 عاما إلى 2.336% العائد يتحرك عكس الأسعار.

بالإضافة إلى كل هذا تراجع العملات الرقمية يعزز الطلب على الذهب

وبحسب قسم الدراسات في مجموعة إيكويتي تقترب الأسعار من مستوى المقاومة الرئيسي التابع للاتجاه الهابط التصحيحي متوسط الأمد، وتقع المقاومة حالياً في مستويات حول سعر 1860 دولار. التداول فوق هذه المقاومة قد يزيد الإيجابية الظاهرة على المؤشرات الفنية، ويدفع بسعر المعدن الثمين لمستويات قد تصل إلى 1880 و1900 دولار.

لكن، فشل الثبات فوق هذه المقاومة قد يكون مدعاة لحصول تصحيح هابط يأخذ السعر من جديد لمستوى الدعم 1810 وربما أيضاً الحاجز النفسي 1800 دولار

الندوات و الدورات القادمة
large image