اسعار النفط تستقر يوم الاثنين لكن الضغوط البيعية تلوح في الأفق

استقرت أسعار النفط يوم الاثنين، حيث خففت المخاوف بشأن الطلب من ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في الهند ودول أخرى بسبب ضعف الدولار الأمريكي، ونزل خام برنت 2 سنت إلى 66.75 دولار للبرميل بعد ارتفاعه ستة بالمئة الأسبوع الماضي، وارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بنسبة 1 سنت عند 63.14 دولار للبرميل، بعد أن ارتفع بنسبة 6.4% الأسبوع الماضي.

وسجلت الهند ارتفاعا قياسيا في الإصابات بفيروس كورونا يوم الاثنين، مما رفع إجمالي عدد الحالات إلى ما يزيد قليلا عن 15 مليونا، مما يجعل البلاد ثاني أكثر الدول تضررا بعد الولايات المتحدة، التي أبلغت عن أكثر من 31 مليون إصابة، كما ارتفعت الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا في الهند بمعدل قياسي بلغ 1،619 إلى ما يقرب من 180،000. اقرأ أكثر

وأمرت منطقة العاصمة دلهي يوم الاثنين بإغلاق لمدة ستة أيام، لتنضم إلى حوالي 13 ولاية أخرى في جميع أنحاء البلاد قررت فرض قيود أو حظر تجول أو إغلاق في مدنهان وهذه الموجة الجديدة من الإجراءات، رغم أنها من المرجح حتى الآن أن تكون أقل صرامة مما رأيناه في مارس 2020، عندما انخفض الطلب على البنزين والديزل في البلاد بما يقرب من 60%، إلا أنها ستؤثر على استهلاك وقود النقل

وقالت السلطات في بيان يوم الأحد إن هونج كونج ستعلق الرحلات الجوية من الهند وباكستان والفلبين اعتبارا من 20 أبريل بسبب استيراد إصابات بفيروس كورونا.

وأبقى ضعف الدولار على أرضية تحت أسعار النفط، وتم تداول العملة الأمريكية عند أدنى مستوى لها في ستة أسابيع مقابل العملات الرئيسية يوم الاثنين، مع استقرار عوائد سندات الخزانة بالقرب من الأضعف في خمسة أسابيع، ومع تسعير النفط بالدولار ، يمكن أن يؤدي ضعف الدولار إلى تحفيز الطلب من حاملي العملات الأخرى، مما يؤدي إلى ارتفاع الأسعار.

ويتوقع بنك جيه بي مورجان الآن أن تتجاوز أسعار برنت حاجز 70 دولار بحلول مايو، مقارنة بشهر سبتمبر في توقعاتها السابقة ، حسبما قال البنك في مذكرة حديثة، لا تزال تتوقع منهم إنهاء العام عند مستوى مماثل يبلغ حوالي 74 دولار.

وعلى المدى القصير متوقع المزيد من الخسائر للنفط مع ارتفاع معدلات انتشار فيروس كورونا كما هو متوقع في الرسم البياني التالي


الندوات و الدورات القادمة
large image