النفط الخام في انتظار أوبك+ بعد افتتاح قناة السويس

يواجه النفط الخام حاليا عدد من الضغوط التي زادت مع عودة افتتاح سير الملاحة في قناة السويس. ويمكن تلخيص العوامل المؤثرة على خام برنت UKOIL فيما يلي:

  • انتظار اجتماع  أوبك .. ويعتبر هام جدا لأن خلاله سيتم تحديد إما تمديد اتفاق خفض إنتاج النفط أو وقف الاتفاق. وبالطبع الاستمرار في تعطيل امدادات النفط بحجمها الكامل سيدعم الأسعار. أما قرار عودة الإنتاج كما هو سيؤدي لمزيد من الضغوط أمام النفط. - القرار الأرجح والمنطقي في الوقت الراهن هو تمديد الاتفاق خاصة بسبب العامل التالي ذكره-.
  • مخاوف كورونا واستمرار أعداد الإصابات في الارتفاع، إلى جانب الموجة الثالثة من الفيروس في أوروبا تزيد من حالة عدم اليقين حول حجم الطلب العالمي على النفط الخام وبالتالي تضغط على الأسعار.
  • أزمة قناة السويس مؤخرا كانت سببا في دفع أسعار النفط للصعود بسبب قلة المعروض النفطي المتوقعة، ولكن مع افتتاح القناة من جديد تزداد الضغوط أمام النفط الخام.

وحاليا يتجه التركيز الرئيسي إلى اجتماع منظمة أوبك+ وكما ذكرنا في النقطة الأولى سيكون اتجاه سعر خام برنت UKOIL المقبل معتمد على قرار المنظمة يوم الخميس. وعلى الرسم البياني يظهر هذا الترقب في تذبذب سعر خام برنت المائل للصعود بين المستويات 60.40 دولار و 67.28 دولار. ويتأكد اتجاهه الصاعد مع قرار منظمة أوبك بتمديد خفض إنتاج النفط وإغلاق السعر أعلى 67.28 باستهداف 70.15 ثم 73.21 دولار. فيما يستقر الدعم عند 60.40 يليه 56.50 دولار. وفقط كسر المستوى الأخير هو ما يشير إلى تخلي السعر عن اتجاهه الصاعد.

 

الندوات و الدورات القادمة
large image