ما سبب هبوط الذهب بهذه القوة؟ وإلى متى يستمر؟

تواصل أسعار الذهب الانخفاض لليوم الثاني على التوالي بدفعة من 3 محركات رئيسية تقود الذهب خلال الفترة الأخيرة وهما:

  • أولا: حركة عائدات السندات: وهنا نلاحظ ارتفاع عائدات السندات الأمريكية لأجل 10 سنوات تجاه أعلى مستوياتها منذ 14 شهراً وتتداول بالقرب من 1.753%. واستمرار ارتفاع عائدات السندات يثقل على الذهب - باعتبار السندات اختيار بديل للذهب وبالتالي اللجوء إلى السندات يحد من صعود الذهب.

  • ثانيا: الدولار الأمريكي: هناك علاقة عكسية بين الدولار الأمريكي وسعر الذهب XAUUSD وتظهر العلاقة حاليا مع ارتفاع الدولار الذي يشكل ضغوط بيعية على الذهب وبالتالي استمرار إيجابية البيانات الاقتصادية وارتفاع العوائد يدعم صعود الدولار ويضعف من حركة الذهب.
  • ثالثا: تطورات لقاح كورونا: كلما كانت التطورات إيجابية ضعف ذلك من صعود الذهب بسبب، خاصة وأن الذهب يستفيد من حالات عدم اليقين. لذا التفاؤل حيال فيروس كورونا يضغط على الأسعار حاليا.

ويستمر الهبوط المشهود في أسعار الذهب والضغوط الراهنة مادامت العوامل المذكورة إيجابية وتصعد مقابل الذهب. لذا لن يعود الذهب للصعود من جديد سوى بدفعة قوية تأتي من قبل ضعف الدولار وعائدات السندات. أو ظهور خلل في سير التطورات الإيجابية لفيروس كورونا أو حدوث أزمة جديدة تدفع الطلب على الذهب للصعود.

ومن الناحية الفنية، تظل تداولات الذهب XAUUSD مستقرة كما هي بين المستويات 1685 و 1765 دولار. وقد تستمر التذبذبات بين هذه المستويات مالم تجد الدفعة اللازمة لتجديد الصعود. على أن يشير الإغلاق أعلى المستويات 1815 دولار إلى مزيد من الارتفاع القادم. ويبقى الدعم 1670 دولار يحد من أي انخفاض إضافي قد يمتد حتى 1600 دولار.

الندوات و الدورات القادمة
large image