كيف ستتأثر عقود الغاز الطبيعي بتعطل الملاحة في قناة السويس؟

سجلت عقود الغاز الطبيعي ارتفاعا ملحوظا مستفيدة من تعطل حركة الملاحة في قناة السويس المصرية بعدما جنحت إحدى السفن داخل القناة منذ يومين وأدت إلى تعطل حركة الملاحة الدولية في أحد أكبر الممرات المائية الدولية عالميا، بالإضافة إلى انخفاض مخزونات الغاز الطبيعي بأكبر من المتوقع.

وتشير التحليلات إلى أن تعطل حركة الملاحة في قناة السويس قد يسفر عن تأجيل تسليم نحو مليون طن من الغاز الطبيعي المسال إلى أوروبا على متن عشر سفن إذا استمر توقف الملاحة لأسبوعين، حيث تعتبر القناة هي الممر الرئيسي لواردات أوروبا من الغاز الطبيعي المسال من الشرق الأوسط وبعض الشحنات القادمة من البحر المتوسط إلى آسيا، ومع تعطل الشحنات فقد نشهد استمرارا لصعود أسعار الغاز الطبيعي خلال الفترة المقبلة.

بالإضافة إلى ذلك، ساهمت بيانات مخزونات الغاز الطبيعي الإيجابية والصادرة أمس الخميس في دعم أسعار الغاز الطبيعي، حيث أظهرت البيانات انخفاض مخزونات الغاز بنحو 36 مليار متر مكعب في الأسبوع الماضي، بأفضل من التوقعات التي أشارت إلى انخفاضها بنحو 21 مليار متر معكب فقط، وهو ما يشير إلى تزايد الطلب على الغاز الطبيعي وعزز مستويات الأسعار هذا الأسبوع.

وبنظرة فنية على عقود الغاز الطبيعي، نجد بأنها وجدت دعما عند مستويات 2.42 دولار، وارتفعت ليتم تداولها عند مستويات 2.57 دولار حاليا، وهو ما قد يرجح استمرار صعودها في ظل استمرار تعطل الملاحة في قناة السويس، حيث قد ترتفع الأسعار نحو مستويات 2.65 دولار كهدف أول، ثم إذا نجحت في اختراق المقاومة القوية عند هذا السعر فقد تتجه نحو 2.75 دولار كهدف ثان، وربما نحو مستويات 2.90 دولار، وهو أعلى مستوى لعقود الغاز الطبيعي منذ بداية الشهر الحالي.

الندوات و الدورات القادمة
large image