الذهب تحت وطأة عوائد السندات رغم تمسك الفيدرالي بسياسته التسهيلية

تراجع الذهب بعد الارتفاعات التي حققها منذ يوم أمس متجاوزًا أعلى مستوى له في أسبوعين حول 1755 دولار مع احتفاظ مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بسياسته النقدية كما هي.

وأكد البنك الاحتياطي الفيدرالي مجددًا أنه سيُبقي سعر فائدته بالقرب من الصفر حتى عام 2023، وقال الفيدرالي أيضًا إن الاقتصاد الأمريكي يسير على الطريق الصحيح لتحقيق أسرع نمو له منذ ما يقرب من 40 عامًا، متوقعا نموًا بنسبة 6.5٪ في عام 2021. ومن المتوقع أن يبلغ التضخم 2.4٪، أعلى من النسبة التي يستهدفها الاحتياطي الفيدرالي والبالغة 2٪.

ويرجع السبب وراء تراجع الذهب اليوم هو ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل عشر سنوات إلى أعلى مستوياتها منذ عام 2020 لتواصل صعودها بعد أن تراجعت لفترة وجيزة بسبب تصريحات الاحتياطي الفيدرالي.

وقد ساعدت هذه الرسالة لفترة وجيزة في وقف الارتفاع المستمر لعوائد الخزانة، والتي كانت تضغط على الذهب غير المُدر للفائدة هذا العام. وقد حقق الذهب بداية ضعيفة لعام 2021 مع احتمالات نهاية الوباء وتفاؤل الأسواق بالانتشار الواسع للقاحات.

والجدير بالذكر أن أسعار الذهب شهدت خلال عام 2020 ارتفاعاً كبيراً، دفع بسعر الأونصة إلى أعلى مستوى قياسي وصل إلى قرابة الـ 2075 دولار. واستطاعت أسعار الذهب تحقيق مكاسب بلغت نسبتها قرابة الـ 36% منذ بداية عام 2020 وصولاً لذروتها التاريخية، قبل أن يغلق الـ 2020 بمكاسب 25% تقريباً على مدى العام، في ظل تدهور اقتصادي قياسي أودى بالاقتصاد العالمي لركود وُصف على أنّه الأسوأ منذ الحرب العالمية الثانية. 

لكن، بعد أن لامس سعر الذهب أعلى مستوياته، استمر بالانخفاض، حتى فقد خلال 2021 أكثر من 10%، ليلامس خلال شهر مارس 2021 مستويات ما دون 1700 دولار قبل أن يغلق الأسبوع الثاني في الشهر فوق هذا المستوى.

ولكن مع ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية والشهية لأخذ المخاطرة لا يُبشر بالخير بالنسبة للذهب ويُشير إلى احتمالية استمرار الاتجاه الهابط. إلا إنه لم يحدث انخفاض كبير لأن الدولار كان أضعف. هذا وصعد الدولار قليلًا اليوم لكنه ظل بالقرب من أدنى مستوى له في أسبوعين.

وبحسب قسم الدراسات في إيكويتي جروب في حال عادت أسواق السندات للانخفاض واستمر الدولار بالضعف سوف يدعم أسعار الذهب نحو الارتفاع وخاصة مع التوقعات بارتفاع التضخم هذ العام، وتعتبر مستويات 1765 دولار مستويات مهمة لو تم تجاوزها فربما نرى عودة لمستويات 1800 دولار للأونصة. ورغم عدم استبعاد المزيد من الارتفاع على المدى المتوسط والطويل، إلا أن مقدار هذا الارتفاع أصبح الآن أقل مما كان عليه سابقاً.

الندوات و الدورات القادمة
large image