نظرة على الغاز الطبيعي قبل صدور بيانات المخزونات الأمريكية

مع تحسن الطلب والتفاؤل في الأسواق حيال الغاز الطبيعي سجلت العقود ارتفاعا ملحوظا خلال تعاملات اليوم بعد أن وجدت دعما قويا وتترقب صدور بيانات مخزونات الغاز الطبيعي غدا الخميس للنظر  في تعويض خسائرها خلال تداولات الأسبوعين الماضيين.

خلال الأسبوعين الماضيين، سجلت عقود الغاز الطبيعي انخفاضا ملحوظا بالتزامن مع ضعف بيانات مخزونات الغاز الطبيعي الأمريكي خلال هذه الفترة، ففي الأسبوع الماضي كانت البيانات سلبية، حيث أظهرت بيانات مخزونات الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة بأنها سجلت هبوطا بواقع 98 مليار متر مكعب فقط خلال الأسبوع المنتهي يوم الجمعة الماضي، وذلك بأقل من المتوقع بتسجيل تراجع في حجم مخزونات غاز طبيعي يبلغ 149 مليار متر مكعب، كما أنها أقل من القراءة السابقة التي كشفت تراجع مخزونات الغاز الطبيعي بحوالي 338 مليار متر مكعب في الأسبوع الأسبق. وتشير التوقعات إلى أن المخزونات قد تنخفض بنحو 75 مليار متر معكب، وبالتالي إذا ارتفعت البيانات أعلى من المتوقع، فقد ينعكس ذلك إيجابيا على الغاز الطبيعي.

وفي الوقت ذاته، تضرر الطلب على الغاز بالتزامن مع انتهاء موجة البرد القارس داخل الولايات المتحدة وبعض دول العالم، وهو ما أضعف الطلب على الغاز لاستخدامه في التدفئه، كما أن تزايد إنتاج الولايات المتحدة من الغاز تدريجيا بفعل انتهاء موجة البرد القارس يزيد الضغوط على الأسعار.

وبنظرة فنية على عقود الغاز الطبيعي نجد بأنها وجدت دعما عند مستويات 2.614 دولار، ويتم تداولها عند مستويات 2.673 دولار حاليا، وهو ما يمهد لصعود جديد خلال تداولات اليومين الماضيين وقد تتجه إلى مستويات 2.80 كهدف أول، ثم إذا نجحت في كسرها فقد تتجه إلى 2.90 دولار، وربما بعد ذلك نحو مستويات 3.000 دولار، وهو أعلى مستوى لعقود الغاز الطبيعي منذ 22 فبراير الماضي، وهذا السيناريو مرهون بإيجابية بيانات مخزونات الغاز الطبيعي الأمريكية المقرر صدورها غدا الخميس في تمام الساعة 03:30 مساءا بتوقيت جرينتش.

الندوات و الدورات القادمة
large image