هل حان وقت هبوط النفط أم تظل هناك فرصة للصعود؟

شهد الخام الأمريكي تراجع يتجاوز 1.50% وأغلق أمس على انخفاض لامس المستويات 60.69 دولار للبرميل. ولكن خلال اليوم عاد السعر لمحاولة التعافي مع افتتاح شمعة اليوم بصعود نسبته 0.44% قرب 61.45 دولار للبرميل. وحاليا ينتظر الخام الأمريكي صدور تقرير إدارة معلومات الطاقة الرسمي بعد بيانات أولية دلت على بعض السلبية.

فقد شهدنا ارتفاع النفط المتزايد مستفيدا من موجة البرد في الولايات المتحدة التي دفعت الطلب على منتجات الطاقة للارتفاع في ظل تأثر إنتاج معامل التكرير السلبي بموجة البرد الذي من المفترض أن يشكل ضغط على مخزون النفط. ورغم ذلك، مساء أمس أظهر تقرير معهد البترول الأمريكي ارتفاع مخزونات النفط بمقدار مليون برميل بما يخالف التوقعات بتراجع المخزونات.

لذا بالطبع هناك خطر يلوح في الأفق أمام الخام الأمريكي مع زيادة مخزونات النفط في المخازن خاصة مع اقتراب شهر أبريل وخوف المستثمرين من تكرار أزمة النفط التي حدثت العام الماضي - في حال طابق التقرير الرسمي القراءة الأولية-.

ولكن لم يحن وقت هبوط النفط بعد. وتزال جميع المؤشرات إيجابية، حيث بدأت البلاد في رفع قيود الإغلاق بالتزامن مع انتظار حزم تحفيز مالي وسعى منتجي النفط لخفض الإنتاج. مما يحعل هناك دعم كافي قد يحد من هبوط النفط الحاد.

وبالتالي على المدى المتوسط تظل النظرة إيجابية على النفط مع احتمالات مشاهدة بعض التصحيحات الهابطة تأثرا بتقارير مخزونات النفط أو أنباء سلبية قصيرة المدى. على أن يستهدف سعر الخام الأمريكي المستويات 63 دولار و 63.50 دولار. مع إمكانية مشاهدة تصحيح نحو 60.60 دولار للبرميل. 

على تبدأ النظرة الإيجابية في التلاشي بكسر المستويات 59.30 دولار ليكون ذلك أول إنذار لضعف وتيرة الصعود الأخيرة.

الندوات و الدورات القادمة
large image