الأسباب الفنية التي تدعم هبوط الذهب على المدى البعيد

عندما يكون الرسم البياني على الفواصل الزمنية القصيرة مشوش، وعندما تأتي الأخبار متباينة ما بين إيجابية طروحات اللقاح وبين إستمرار التفشي حول العالم وإضطرار بعض الدول لإغلاقات مجددة لمكافحة التفشي، وعندما تأتي البيانات الإقتصادية متباينة بين إيجابية أحياناً وسلبية أحيان أخرى، يكون الحل دائماً هو مراقبة السلوك السعري على فاصل زمني كبير لفهم تحركات الأسعار ومراكز دخول وخروج السيولة المؤسسية. 

في هذا المقال أستعرض لكم فنياً وعلى الفاصل الزمني الأسبوعي، لماذا قد يكون الذهب على أعتاب هبوط كبير.

لفهم الشارت فنياً نتابع تحليل الشارت من اليسار لليمين في النقاط التالية:

1) تكوين الذهب لقمة تاريخية على يسار الشارت وهي المظللة بداخل دائرة 

2) هبوط قوي من مستويات القمة، وبداية صعود مجدداً والذي توقف حول مستويات السيولة القوية بين 1788.551 - 1803.023 وهي المستويات المظللة، وكان هذا الصعود أول إختبار لمستويات السيولة حول النقطة المُشار إليها على الشارت 1st

3) صعود مجدداً لإختبار نفس مستويات السيولة حول النقطة المُشار إليها 2nd

4) صعود للمرة الثالثة وأيضاً يتوقف حول مستويات السيولة والمٌشار إليها على الشارت 3rd 

5) إستكمل الذهب هبوطه وصولاً لمستويات دون ال1000 دولار وتكوين قاعه الرئيسي حول 30 نوفمبر عام 2015

6) بداية إتجاه صاعد جديد لإستهداف مستويات السيولة المذكورة وإختراق قوي لها يوم 20 يوليو 2020، والمُشار إليها على الشارت Strong Demand after upward breakout، وكان الإختراق مدعوماً بالقلق العالمي المتصاعد من جائحة كورونا.

7) هبوط الذهب لإعادة إختبار مستويات السيولة يوم 30 نوفمبر 2020 ومحاولة كسر كاذب لها والمشار إليها على الشارت بدائرة

8) صعود ضعيف للذهب ولكن في هذه المرة يفشل في تكوين قمم أعلى من القمة التاريخية يوم 4 يناير 2021 والمُشار إليها بlower high

9) عودة الذهب حالياً للتداول بداخل مستويات السيولة القوية جداً والمحورية في تاريخ المعدن الأصفر

 

فنياً، وفقاً للمعطيات المذكورة سابقاً، الذهب حالياً أمامه إحدى سيناريوهين:

1) الصعود من مستويات السيولة القوية 1788.551 - 1803.023 وإختراق مستويات القمة السابقة 1959.406 وحينها نستهدف القمة التاريخية مجدداً 2075 دولار تقريباً (وهو السيناريو الأقل إحتمالاً)

2) كسر مستويات السيولة، وكسر مستويات القاع السابق 1764.570 والتي كونها الذهب يوم 30 نوفمبر في محاولته الفاشلة لكسر السيولة. وهي مستويات إرتداد 23.6% فايبوناتشي من الإتجاه العام الصاعد على الشارت اللوغاريتمي، وبتكوين قاع أقل من 1764.57 ولو بدولار واحد، يكون السيناريو المطروح هو الهبوط على المستوى البعيد لإستهداف مستويات 1600 دولار ثم قاع جائحة كورونا حول 1450 دولار أمريكي. 

وبالنظر على سيكولوجية التداول أعلى مستويات السيولة منذ 20 يوليو وحتى الآن، نرى قمة تاريخية، ثم قمة أقل منها، وقاع حول مستويات 1790 دولار، وحالياً نتداول في القاع الثاني. والذي يشكل سيكولوجية مثلث هابط بعد إتجاه صاعد قوي، حتى وإن صعب رسمه على الشارت ولكن يظل تأثيره قائماً!

 

ملحوظة: السيناريو الهابط مدعوم بالنظرة العامة إقتصادياً بتعافي الإقتصادات بعد جائحة كورونا، وبرامج تطوير وطرح اللقاحات وهو ما قد يهوي بالمعدن الأصفر.

الندوات و الدورات القادمة
large image