نظرة على الذهب في بداية الأسبوع وأهم ما تنتظره الأسعار

يبدأ الذهب تداولات الأسبوع على انخفاض بنسبة 0.39% أدنى 1820 دولار في ترقبه لتطورات حزمة التحفيز الأمريكي - وهنا كلما كانت التطورات إيجابية يستفيد الذهب وكلما كانت سلبية يتأثر بالسلب-. ويبدو أن تمرير حزمة التحفيز المالي قد يتأخر لبعض الوقت بسبب انشغال مجلش الشيوخ في محاكمة الرئيس السابق " دونالد ترامب ". 

وخلال اليوم مع غياب البيانات والأحداث الهامة المؤثرة على الأسواق، يبقى لدينا الأنباء المتعلقة بحزمة التحفيز ومستجدات كورونا لتكون هى المحرك الرئيسي للأسواق. وبالنظر إلى حركة الذهب الأخير يظل  استكمال موجة الهبوط هو النظرة الأكثر ترجيحا (على المدى المتوسط إلى الطويل) ومعتمد توقف هذا الهبوط على حدث كبير يكون له وزنه في الأسواق على سبيل المثال: فشل لقاح كورونا. أو حدوث توترات جيوسياسية وعالمية، ظهور أزمة عالمية جديدة، أو مشاهدة مخاوف تتعلق بمستقبل أمريكا تحت رئاسة بايدن. وحتى حدوث ذلك سيكون أي صعود هو مجرد تصحيح أو تذبذب مؤقت.

ونلاحظ فشل سعر الذهب XAUUSD خلال الأيام الماضية في الاستقرار أعلى المستويات 1830 دولار، ليعود من جديد أدنى هذه المستويات، لكنه يظل ضمن موجة تصحيحية صاعدة تنتهي مع كسر المستويات 1785 دولار. وتمسك السعر أعلى 1810 دولار قد يزيد احتمالات إعادة اختبار مستويات فيبوناتشي 23.6% عند 1830 دولار. وفي حالة فشل السعر في إنهاء تصحيحه عند هذه المستويات قد يستكمل صعوده بتجاه 1875 دولار. على أن تظل النظرة السلبية قائمة على الذهب مع استقرار السعر أدنى المستويات 1900 دولار. ويتأكد المزيد بالهبوط بكسر 1785 دولار.

الندوات و الدورات القادمة
large image