تذبذب أسعار الذهب .. ما المسار المحتمل الفترة المقبلة؟

تتأرجح أسعار الذهب بين مكاسب فاترة وخسائر طفيفة خلال التداولات الأوروبية من اليوم الثلاثاء ليتذبذب حول نطاق 1,855 دولار للأونصة. هذا وبعد أن شهد الذهب حركة عرضية يوم الإثنين، ارتفع إلى 1,862 دولار للأونصة خلال التداولات الأسيوية من اليوم الثلاثاء ولكن سرعان ما شهد المعدن الأصفر العمليات البيعية من جديد وتعرض لضغوط من الارتفاع في الطلب على الدولار الأمريكي. فقد قدمت الشكوك حول حجم وتوقيت تمرير حزمة التحفيز الأمريكي دفعة متواضعة لتحركات الدولار، والتي بدورها ضغطت على الذهب باعتباره سلعة مقومة بالدولار.

وتجدر الإشارة إلى أن بعض الجمهوريين البارزين قد أبدوا اعتراضات على قيمة حزمة التحفيز الضخمة بقيمة 1.9 تريليون دولار التي اقترحها الرئيس الأمريكي جو بايدن. إضافة إلى ذلك، ألقى زعيم الأغلبية الديمقراطية، تشاك شومر، المزيد من التساؤلات حول توقيت تمرير مثل هذه الصفقة، وقال إن الصفقة قد تستغرق من أربعة إلى ستة أسابيع لتمريرها.

وفي هذا السياق، يمتنع المستثمرون عن وضع رهانات طويلة الأجل على الذهب، ويفضلون الانتظار قبل قرار السياسة النقدية للفيدرالي الأمريكي يوم الأربعاء. وسيتبع ذلك إصدار بيانات الناتج المحلي الإجمالي للربع الرابع من الولايات المتحدة يوم الخميس، والذي من شأنه أن يساعد في تحديد المرحلة التالية من الحركة الاتجاهية لأسعار الذهب.

ومن خلال النظرة الفنية على أسعار الذهب XAUUSD لا تزال الأسعار مستقرة أدنى خط اتجاه هابط على الإطار الزمني للنصف ساعة مما يدعم استمرار التذبذب المائل إلى الهبوط على المدى القصير. ويجب ذكر أن النطاق حول 1,850 دولا سيوضح بشكل كبير مسار الحركة المحتمل الفترة المقبلة، حيث نترقب كسر النطاق المذكور لاستهداف 1,845 و 1,840 دولار للأونصة على التوالي، على أن تظل النظرة السلبية قائمة مع استمرار تداول الأسعار أدنى 1,865 دولار للأونصة.

الندوات و الدورات القادمة
large image