أسعار النفط تتعافى وسط نجاح التجارب على لقاح فيروس كورونا

ارتفعت أسعار النفط اليوم، لتعوّض الخسائر التي تعرّضت لها في الجلسات الأخيرة من الأسبوع الماضي، بدعم الآمال في أن تُبقي أوبك+ على قيود الإنتاج الحالية، مما طغى على بواعث القلق من تراجع الطلب على الوقود جراء تنامي الإصابات بفيروس كورونا وزيادة الإنتاج في ليبيا.

وتلقت أسعار النفط دعمًا من البيانات الإيجابية القادمة من الصين واليابان، حيث سجل الإنتاج الصناعي والاستثمار في الصين معدلات نمو قوية في شهر أكتوبر وهذا يعني استمرار إشارات تعافي الاقتصاد الصيني من تداعيات أزمة فيروس كورونا.

ونما الإنتاج الصناعي الصيني بنسبة 6.9 في المئة الشهر الماضي ليفوق التوقعات البالغة 6.5 في المئة، حيث ساهمت حزم التحفيز الحكومية في دعم الاستثمارات وقطاع الصناعة.

وأظهرت بيانات أن الاقتصاد الياباني حقق نموًا بأسرع وتيرة له على الإطلاق خلال الربع الثالث من العام الجاري، منتعشًا بقوة بعد أكبر كساد لحقبة ما بعد الحرب العالمية، إذ ساهم تحسن الصادرات والاستهلاك في تخطي الضرر الناجم عن تفشى فيروس كورونا. وحقق الاقتصاد الياباني نموّاً بلغت نسبته 5.0% خلال الربع الثالث 2020.

ومن المتوقع على نطاق واسع أن تُحافظ أوبك+ على تخفيضات الإنتاج الحالية التي تبلغ 7.7 مليون برميل يومياً، والتي دخلت حيز التنفيذ في شهر أغسطس الماضي، وكان مقرراً أن تنتهي مع أخر أيام العام الحالي، ومن المتوقع أن يُوفر اجتماع اللجنة الفنية المشتركة لـ أوبك+، الذي سيُجري في وقت لاحق اليوم، واجتماع لجنة المراقبة الوزارية المشتركة، المقرر يوم غد الثلاثاء، المزيد من الوضوح حول نوايا المجموعة.

وذكرت وكالة رويترز في وقت متأخر من الأسبوع الماضي أن إنتاج ليبيا، الدولة العضو في منظمة أوبك، قد وصل الآن إلى 1.2 مليون برميل يومياً، ليرتفع بنحو مليون برميل منذ توقيع اتفاق وقف إطلاق النار في سبتمبر. ولا يوجد أي قيود مفروضة حالياً على إنتاج ليبيا غير المشمولة باتفاق أوبك+، وبالتالي تمكنت من زيادة الإنتاج دون خوف من ضغوط المنظمة.

على الجانب الإيجابي، ساعدت تطورات لقاح كورونا في رفع الأسعار الأسبوع الماضي وهذا اليوم، حيث من المتوقع أن يقدم العديد من صانعي اللقاحات الرئيسيين بيانات عن لقاحاتهم المرشحة في المستقبل القريب.

وقد أفادت أنباء بأن لقاح شركة موديرنا لفيروس كورونا فعال بنسبة 94.5 في المئة، ومن المحتمل أن تُسبب هذه الأخبار دفعة إيجابية لأسواق النفط، حيث ارتفع كلا العقدين (الخام الأمريكي وخام برنت) أكثر من 8 في المئة الأسبوع الماضي وسط آمال حيال لقاح لفيروس كوفيد-19 الذي كانت قد أعلنت عنه شركة فايرز.

وفي الوقت الحالي، تتداول عقود الخام الأمريكي (بالرمز USOILRoll على منصّة تداول مجموعة Equiti) حول مستويات الـ 42 دولار للبرميل، والتي قد تُشكل منطقة مقاومة هامة، سيكون تجاوزها بابًا أمام توجه الأسعار صوب مستويات الـ 43 ومن 43.50 دولار للبرميل، أما دون ذلك فقد نرى عودة مرة أخرى باتجاه مستويات الـ 40 دولار للبرميل.

الندوات و الدورات القادمة
large image