السعودية تضغط على اسعار النفط .. ولكن متى تنتهى حرب الاسعار ؟

 

مازال النفط يستمر في خسائره فقد وصل حتى اللحظة الي مستويات 27 دولار للبرميل وهذه تعتبر اقل مستويات يصلها النفط منذ 18 عام .. ومازال في رأيي النفط سيستثمر في مزيد من الهبوط الى مستويات 25 دولار وفي حالة اختراقها من المحتمل ان يصل برميل النفط الي 20 دولار للبرميل ولا يوجد اى بوادر لصعود النفط خاصة في ظل ضعف الطلب العالمي على النفط بسبب استمرار تفشي فيروس كورونا في اغلب انحاء العالم مع اغلاق اغلب الدول المجال الجوي ووقف السفر اليها ومنها مما جعل الدول عبارة عن جزر منفصلة وذلك ادى بالتأكيد الي تعطل سلاسل الامداد العالمية ووقف كثير من الانشطة الاقتصادية بالعالم مما زاد من تسارع وتيرة انخفاض الطلب على النفط,

خاصة وفي ظل هذه الفترة الصعبة على النفط مازالت السعودية تستسمر في حرب الاسعار مع روسيا وتنفذ وعدها بزيادة انتاج النفط الي الحد الاقصي للانتاج ب 12.3 مليون برميل يوميا بل زادت المملكة من حدة هذه الحرب عبر التواصل مع مستوردين النفط من روسيا وعرض عليهم النفط السعودي بأرخص الاسعار وبالفعل هناك تقارير اكدت ان شركتين من الهند طلبوا 2 مليون برميل تسليم ابريل من السعودية , وايضا بعد ما صرح به الرئيس الامريكي دونالد ترامب عندما قال ؛بناء على اسعار النفط المنخفضة وجهت وزير الطاقة بشراء كميات ضخمة من النفط الخام للتخزين ضمن الاخيتاطي الاستراتيجي واشار اننا سنملاء مخازنا بالكامل).

ايضا هناك تقارير ان السعودية قامت بتأجير 31 ناقلة نفط لنقل النفط الي جميع انحاء العالم بأقل الاسعار مما زاد من سعر تأجير هذه الناقلات من 30 الف دولار يوميا الى 100 الف دولار

لم يتوقف الامر عند هذا الحد بل انضمت الامارات الي تبني موقف السعودية وقالت انها ستزيد من انتاج النفط الي 4 مليون برميل يوميا بل ستزيد الى 5 مليون برميل يوميا والجدير بالذكر ان هذا الانتاج كان من مستهدفات الامارات في 2030.

بالتأكيد كل هذه التطورات تجعل النفط يزيد من خسائره بل ارى اننا سنرى المزيد من الانخفاضات في اسعار النفط.

ولن يرتفع النفط مرة اخرى الا في حالتين.. الحالة الاولى والاهم وهى انتهاء ازمة فيروس كورونا عالميا والوصول لعلاج جذري لهذا المرض مما يجعل العالم يعود الى نشاطه الاقتصادي السابق كما كان فيزيد الطلب على النفط مرة اخرى.. والحالة الاخرى وهو الرجوع الى طاولة المفاوضات بين روسيا والسعودية واكبر المنتجين والاتفاق على خفض الانتاج.

يمكنكم ايضا مشاهدة حلقتي من برنامج اسواق المال على قناة الحدث اليوم والحديث على النفط في فقرتي الثانية.

 

 

الندوات و الدورات القادمة
large image