المسار المتوقع للدولار الأمريكي والنفط نوفمـ7-8ــبر

أولا الدولار الأمريكي USD

  • بالنسبة للمؤشرات الاقتصادية الأمريكية فالبداية كانت مبشرة للدولار الأمريكي USD هذا الشهر بارتفاع مؤشر مديري المشتريات التصنيعي وتراجع بسيط لغير التصنيعي مما يشير إلى استقرار قطاع النشاط الإقتصادي الأمريكي
  • بالنسبة لسوق العمل فعلى الرغم من تراجع التغير في التوظيف الأسبوع الماضي إلا أن إجمالية بيانات التوظيف كانت إيجابية مع تراجع معدل البطالة إلى 4.9% وارتفاع متوسط دخل الفرد في الساعة إلى بـ 0.4% - وقد يصب ذلك في مصلحة رفع الفائدة في ديسمبر القادم

  • المؤثر الأقوى حاليا على الدولار الأمريكي هو، من سيصبح رئيس أمريكا القادم؟
  • في الأشهر الثلاثة الماضية ارتفعت شعبية هيلاري كلينتون، وازدات مع تصريح جيمس كومي مدير مكتب FBI الأمريكي بأن مراجعة رسائل البريد الإلكتورني لهيلاري تؤكد عدم وجود ما يبرر توجيه تهم لهيلاري كيلينتون، مما يبرءها من قضية البريد الإلكتروني الأخيرة

  • من المتوقع أن قرار FBI الأخير هو ما عزز قوة الدولار الأمريكي مع افتتاح تداولات هذا الأسبوع، وهذا ما يعطي أنطباعا بإيجابية فوز كلينتون في الانتخابات الرئاسية على تحركات الدولار الأمريكي

ثانيا النفط  OIL

  • لازال النفط يعاني من الضغط السلبي وسط اضطرابات حرب النفط السياسية والاقتصادية والتي دفعت بالأسعار هبطا إلى ما دون مستويات 45 دولار للبرميل، ووصولا إلى مستويات 43.55
  • قرار العراق وإيران برفض تجميد النتاج كان لهما تأثيرا سلبيا على تحركات السوق الفترة السابقة، وقد قوبلت تلك القرارات بعدم الرضا من دول منظمة الأوبك
  • من المتوقع أن تقوم دول الأوبك بالإبقاء أو رفع معدلات إنتاجها في حالة عدم التوصل إلى حل بشأن علمية ضبط الأسعار وخاصة من قبل المملكة العربية السعودية، مما سيدفع النفط إلى المزيد من الهبوط
  • هذا الشهر سيكون مليء بالإجتماعات المؤثر على أسعار النفط
  1. اجتماع لجنة الخبراء يوم 25 نوفمبر
  2. اجتماع الدول غير الأعضاء في الأوبك يوم 28 نوفمبر
  3. اجتماع وزراء النفط الأعضا في الأوبك يوم 30
  • وبوجه عام لا تزال وجهتنا سلبية، ومع تجاوز السعر لمستويات 43.50 هبوطا، نتوقع مشاهدة الأسعار عند المحطة القادمة عند 41.25 دولارا للبرميل

الندوات و الدورات القادمة
large image