profile photo

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين. 

في البداية :
مرفق لكم التقرير المصور فيديو في ثوبه الجديد الشامل والوافي لكل الأحداث وأخر أحداث والأخبار والتي غيرت من مجريات الأمور :


ما يركز عليه الفيدرالي : 
التركيز كلة منصب علي تطورات السياسة النقدية للفيدرالي الأمريكي وسعية للمزيد من تشديد السياسة النقدية برفعة معدل الفائدة من اجل مكافحة التضخم الذي انخفض بوتيرة أبطأ من 6.5% الي 6.4% بأعلي من التوقعات التي كانت تتوقع ان تكون 6.2% حيث ما يقدمه الفيدرالي من سياسات تشددية من أجل تخفيض التضخم إلي مستهدفة التضخم الي مستوي 2 % وذلك من خلال تحقيق الركود الناعم من خلال رفع معدل البطالة.
 
الأسواق تعيد النظر في سياسات الفيدرالي ..
بدأت الاسواق تتفاعل بقوة بصعود حاد للدولار مع هبوط حاد للذهب والمؤشرات الاسهم الامريكية بالتزامن مع شهادة جيروم باول امام اللجنة الأقتصادية بمجلس الشيوخ وكان عنوانها الرئيسي سنواصل بتشديد السياسة ما دام الأقتصاد الأمريكي بخير وعدم تضرره برفع معدل الفائدة وهنا بدات الاسواق تسعر برفع الفائدة 50 نقطة أساس بدلاُ من 25 نقطة أساس. 
ولكن احداث يومي الخميس والجمعة غيروا مجريات الأمور وذلك بأنهيار بنك سيليكون فالي والذي اثبت ان سبب الأنهيار هو رفع معدلات الفائدة وارتفاع عوائد السندات الأمريكية والتي انعكست علي قيمة السندات بانخفاضها والذي يملك البنك حيازة كبيرة من السندات بالتزامن مع شح السيولة فما ادي الي عجز البنك للوفاء بايداعات العملاء لذلك تسعي  الجهات التنظيمية علي ايجاد مشترين للبنك.
  بدات الأسواق تعيد النظر في توقعات الفيدرالي بشأن سياستة النقدية ورفع معدل الفائدة.  
 
بيانات اسوق العمل الأمريكية  
علي الرغم  بيانات التوظيف أضافت وظائف للأقتصاد الأمريكي بأعلي من التوقعات الا ان معدل البطالة صدرت بأعلي من التوقعات والقراءة السابقة من 3.4% الي 3.6% مما جعل الأسواق تعيد النظر في تسعير رفع معدل الفائدة من 50 نقطة اساس الي 25 نقطة اساس مما ادي الي انخفاض حاد في الدولار وارتفاع حاد في الذهب مع استمرار الخسائر علي المؤشرات الأمريكية متاثرة من انهيار بنك سيلكون فالي وانهيار القطاع المصرفي. 

ما ينتظره الأسواق 
الأسواق تترقب بعناية صدور معدلات التضخم والذي يعكسه مؤشر أسعار المستهلكين والذي سيصدر يوم الثلاثاء القادم والتي ستتفاعل معه بقوة حيث إذا صدر الأرقام بأعلي من التوقعات فربما نشهود صعود قوي وعنيف للدولار الأمريكي أما إذا شاهدنا صدور الأرقام بأقل من التوقعاتي فهذا المزيد من نزيف في الدولار الأمريكي وصعود قوي للذهب وقد يكون صعوده أعنف حيث يضاف لصالحة إنهيار النظام المصرفي الأمريكي بعدما إنهار بنك سيليكون فالي والمخاوف من سلسله لإنهيارات بنوك أخري مثل "فيرست ريبوبليك First Repuplic" والذي سيكون لهم دور كبير في تراجع المؤشرات الأمريكية حيث بنهاية الأسبوع الماضي 
هبط أسهم سيليكون فالي بأكثر من ٦٠٪
هبط سهم  فيرست ريبوبليك بأكثر من ٣١٪
هبط بنك سيجنيتشر بأكثر من ٢١٪
 
الخلاصة :
لذلك في الأغلب سنشاهد المزيد من الهبوط للمؤشرات الأمريكية مع صعود متوقع للذهب مع ترقب صدور بيانات التضخم يوم الثلاثاء والذي ستتفاعل معه الأسواق بقوة.
 
أتمني أن يحور التقرير على إعجابكم وجاهزون للرد على إستفساراتكم وأرائكم 
مع تحيات 
د. محمد الغباري  

الندوات و الدورات القادمة

م. وليد أبو الدهب
م. وليد أبو الدهب

استراتيجيات الدمج بين الأدوات والمؤشرات الفنية

  • الاربعاء 31 يوليو 08:30 م
  • 120 دقيقة
سجل اﻵن

مجانا عبر الانترنت

م. وليد أبو الدهب
م. وليد أبو الدهب

المتاجرة في سوق العملات

  • الاثنين 23 ديسمبر 06:00 م
  • 3 يوم
م. وليد أبو الدهب
م. وليد أبو الدهب

التحليل الفني للأسواق المالية

  • الاربعاء 25 ديسمبر 06:00 م
  • 3 يوم
large image