الإمارات العربية تُطلق استراتيجية بلوكتشين ٢٠٢١

الإمارات العربية تُطلق استراتيجية بلوكتشين ٢٠٢١

في خطوة تهدف إلى قيادة الإمارات العربية نحو ريادة تكنولوجيا البلوكتشين، أطلق رئيس مجلس الوزراء وحاكم دبي -الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، استيراتيجية بلوكتشين 2021 حسبما أعلن مكتب دبي للإعلام في الحادي عشر من إبريل الجاري.

أفادت تصريحات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد أن اعتماد تقنية بلوكتشين من شأنه دعم استعداد الحكومة للتحديات المستقبلية وتوفير ١١ مليار درهم (ما يعادل ٣ مليارات دولار) تنفقها الحكومة على توزيع الوثائق سنويًا. كما توقع من تلك التكنولوجيا أن تساهم في خفض الملايين من عدد ساعات العمل، تقليل الوثائق الحكومية بنحو 389 مليار وكذلك توفير ما يصل إلى 1.6 مليار كيلومتر من القيادة لإيصال واستلام تلك الوثائق.

وأضاف "تبني تلك التكنولوجيا سوف ينعكس على مستوى المعيشة داخل الإمارات العربية المتحدة ويعزز مستوى السعادة لدى مواطنيها. سيتم توفير ما يقرب من 50% من الإنفاق الحكومي بحلول 2021 باستخدام تكنولوجيا البلوكتشين التي تساعدنا على توفير الوقت، الجهد والموارد، إلى جانب تمكين الأفراد من تبادل المعلومات بشكل منظم ويطابق نمط الحياة والعمل داخل البلاد."

تعتمد الاستيراتيجة على أربعة أسس رئيسية وهي:

  • سعادة المواطنين والمقيمن داخل الدولة.
  • تطوير كفاءة الحكومة المحلية.
  • تقدم التشريعات.
  • روح المبادرة العالمية.

وتسعى الحكومة الإماراتية إلى الاستثمار في دورات تدريبية، فاعليات، ورش عمل وأبحاث متطورة لتعزيز الوعي بتكنولوجيا البلوكتشين وكذلك دعم التخصصات الجامعية في مجالات التشفير .

في فبراير، أعلنت هيئة الطرق والمواصلات في دبي عن خطط لإطلاق نظام متابعة المركبات معتمد على بلوكتشين في عام ٢٠٢٠. أما الشهر الماضي، فقد أعلنت دبي عن خطة لإطلاق سوق افتراضي خاص بالسياحة يعتمد على بلوكتشين كجزء من مبادرة دبي 10X. وسيربط السوق جميع المؤسسات السياحية المشاركة في تخطيط الرحلات عبر شبكة بلوكتشين، مما يوفر للسائحين اختيارات واسعة وأسعاراً لحظية للمزارات السياحية في دبي .