الين يتراجع وسط هدوء التداولات

الين يتراجع وسط هدوء التداولات

افتتحت الأسواق تداولاتها على نحو هادئ مع غياب البيانات الاقتصادية الهامة اليوم، وفي اليابان أظهرت البيانات زيادة العجز بشكل مفاجئ بقيمة 203 مليار ين بسبب ارتفاع تكاليف الطاقة ولكن الصادرات حافظ على نموها بنسبة 14%.

وبعد أن جاءت بيانات الميزان التجاري دون التوقعات تزايدت الضغوط البيعية على الين وخاصة أمام الدولار الأمريكي التي دفعته إلى مستويات 111.30، ومن المتوقع أن يواصل ارتفاعه إلى المستوى 111.50 وعلى صعيد آخر، ارتفع النيوزلندي دولار بشكل قوي خلال فترة التداول الأسيوية وصولًا إلى المستوى 0.7298 وأدى فشله في اختراق مستوى المقاومة 0.7300 والاستقرار أعلاه إلى تراجعه حاليًا إلى المستوى 0.7240، ويبدو أن الدولار النيوزلندي مستفيد من تجارة الفائدة وسط تراجع توقعات استمرار الفيدرالي الأمريكي في رفع الفائدة واستقرار العائدات على السندات الأمريكية الآجلة لعشرة أعوام دون المستوى 2.15% بينما تستقر نظيرتها النيوزلندية عند 2.78%.

وقد يسجل الزوج النيوزلندي دولار المزيد من التراجع في حال حاول البنك الاحتياطي النيوزلندي إضعافه من خلال الإشارة إلى تمسكه بالسياسة التسهيلية لفترة طويلة من الوقت مما قد يدفعه إلى ما دون 0.7200. حيث يرغب صناع القرار استقرار سعر صرف الزوج تحت المستوى 0.7000 للحفاظ على وتيرة النمو الاقتصادي، وسوف نوافيكم بالسيناريو المتوقع قبل صدور القرار وفرص التداول المتعلقة بهذا الحدث.

وسوف تكون تحركات أزواج الدولار الأمريكي مرهونة هذا الأسبوع باحتمالية استقرار العائد على السندات الآجلة لعشرة أعوام فوق المستوى 2.20%.