العملات المشفرة

في عصر قلت فيه التعاملات النقدية المعتادة ليحل محلها التعاملات والمدفوعات الإلكترونية ظهر ما يسمى بالعملات أو الأصول المشفرة (Cryptocurrencies) والتي على رغم من الشكوك التي حامت حولها – كونها افتراضية / إلكترونية – إلا أنها لاقت ترحيبًا وقبولا متزايدًا وطلبًا صعد بأسعارها إلى مستويات قياسية كان من المستحيل تخيل الوصول إليها، بل واتخذت طريقها إلى التعاملات المالية الدولية واضحت محط فضول واهتمام من الجميع.

وقبل المضي قدمًا في التعرف على العملات الرقمية / المشفرة، تعالوا نتعرف على علم التشفير أو التعمية (Cryptography) والذي يعزى له طريقة خلق واستخدام تلك العملات.

الكريبتوجرافي (Cryptography) أو التشفير هي عملية إخفاء البيانات من سياقها المعتاد والمتداول إلى سياق آخر غير معلوم للعامة بشكل يحفظ سرية محتواها، وهي ليست عملية مستحدثة، فمبدأ التشفير استخدم في العديد من المجالات الدبلوماسية والعسكرية قديمًا وله استخدامات عديدة مصرفية ومعلوماتية في وقتنا المعاصر.

ومع تطور علوم الرياضيات والحاسب الآلي والاتصالات أصبحت علمية التشفير وفك التشفير تستند إلى خواريزميات حسابية معقدة يصعب حلها، وحتى لو كانت علمية كسر الشفرة أو حل هذه الخواريزميات – دون فكها بالطريقة التي أُعدت بها من البداية - متاحة نظريًا، فإنه يكون من غير الممكن القيام بها عن طريق الوسائل المعلوماتية المعروفة والموجودة حاليًا، وهذا هو سبب ثبوت افتراض أمنها وسريتها إلى الآن.

وهذا ما عرف باسم " تحليل الشفرة" أو Cryptanalysis ويعني دراسة فك خواريزميات التشفير وتطبيقاتها للحصول على محتوى المعلومات أو الأصول المشفرة ومصدرها دون الوصول إلى المفتاح المطلوب للقيام بذلك.

ومن هنا ولدت فكرة انشاء العملة الرقمية (Cryptocurrency) العملة الافتراضية الرقمية التي تم تشفيرها للتعاملات الآمنة والسرية، حيث يتم إنشائها وتخزينها إلكترونيًا دون وجود سلطة أو بنك مركزي يتحكم فيها، ولا يوجد لها كيان فيزيائي ملموس مثل العملات الاعتيادية الآخرى كاليورو والدولار.

واليوم يوجد في الأسواق أكثر من 1324 عملة رقمية مشفرة والتي على الرغم من كونها عملة افتراضية إلكترونية إلا انها انتشرت في التعاملات الإلكترونية على شبكة الإنترنت وقُبلت في الكثير في المتاجر العالمية وعلى رأسها البيتكوين Bitcoin.

وقد تم إنتاج معظم العملات الرقمية على فكرة أن لها سقف سوقي، أي أن علمية التشفير من البداية كونت عدد محدد من العملات ومع كل عملية فك تشفير يقلل عدد المخزون تدريجيًا، وهذا شبيه بفكرة المعادن النفيثة.

ولفهم هذا بشكل أبسط، البيتكوين كعملة تم تشفيره من البداية على أن يحوي 21 مليون قطعة فقط، وبمجرد الإنتهاء من تعدينهم (استخراجهم) لن يكون هناك بيتكوينات جديدة، أي لن يتم طباعة أموال جديدة كما يحدث في العملات الاعتيادية الأخرى، وهذا يعني أنك لو تمتلك 1 بيتكوين فهذا يعني أنك تمتلك 1/21000000 من إجمالي ثروة العالم من البتكوين.

وخلال الدروس القادمة سنتعرف أكثر على أشهر العملات الرقمية وطريقة إنشاءها وتعدينها وتداولها.