"المخاطر الجيوسياسية":كيفية التعامل مع مستثمري الدخل الثابت الذين تحركهم "العناوين الاعلامية"

محمد الخنيفر

مقابلتي مع قناة (CNBC) عربية :

في الوقت الذي تشهد فيه أدوات الدين الخليجية انخفاضا في أسعارها وارتفاعاً بعوائدها، تحدث محمد الخنيفر، خبير بأسواق الدين الاسلامية لمجموعة البنك الاسلامي للتنمية، عن ملائمة توقيت الإصدارات السيادية الخليجية في الفترة الحالية وكيف أن مستويات الدين ستصبح مقلقة لبعض دول المنطقة . حيث يقول في مقابلته التلفازية مع قناة "سي ان بي سي" عربية: نتمنى التريث مع هذه الاصدارات المخطط لها خلال الأسابيع القادمة. وسبب توجسنا يعود لإرتفاع تكاليف الاقتراض بمعدل 27 نقطة أساس وذلك في ظرف شهر واحد، . الرقم الذي ذكرناه مرتبط بعوائد سندات الخزانة الإمريكية وبآجال الاصدارات المفضلة لدول الخليج. وأشار في المقابلة التي تم اجرائها في 6 فبراير:"بأن هناك تفاوت في مستوى المديونية بين الدول الخليجية والذي قد يكون مقلقاً (لدولتين على الأقل) وهذا شيء طبيعي عندما نعرف أن حجم الاصدارات السيادية منذ 2016 قد وصل الى ما يقارب 93 مليار دولار،والسنة الماضية شكلت تلك الاصدارات 25% من القيمة الإجمالية للإصدارات السيادية القادمة من فئة الأسواق الناشئة بخصوص مستوى الاستدانة، نبدأ بالبحرين التي تتوقع موديز أن تصل (نسبة المديونية للناتج المحلي الاجمالي) الى 100% خلال السنة القادمة. وهذه النسبة تقف حالياً عند 82%،الأمر الذي ساهم في انخفاض تصنيفها الإئتماني بشكل متواصل نأتي لعُمان التي تتميز عن دول الخليج بكون إصداراتها يغطيها مؤشر (سندات الأسواق الناشئة) وهذه الميزة ساهمة في تعزيز الطلب على ديونها (هذه السنة) من المحافظ العالمية, نسبة المديونية للناتج المحلي تقف الآن فوق 50%.