مجلة «ذي إيكونوميست» تُبرز التحديات التي سيعانيها المستثمرون من أجل الركض نحو أصول صكوك دانة غاز

محمد الخنيفر

أبرزت مجلة «ذي إيكونوميست» البريطانية في أول عدد لها بالسنة الحالية قضية صكوك دانة غاز وخلافها مع حملة الصكوك. وتحت عنوان «خلاف سندات يهدد مستقبل المالية الإسلامية»، خرجت أعرق المجلات الاقتصادية بالعالم ، التي تتعدى فيه أرقام توزيعها حاجز الـ 1.5 مليون نسخة للعدد، بتقرير موسع حول المصاعب التي على المستثمرين أن يعبروها من أجل السيطرة على أصول صكوك دانة غاز ؛ إذ استأنست المجلة العريقة في عدد هذا الأسبوع، التي يعود تاريخ نشأتها إلى 1843، بمرئيات محمد الخنيفر حول القضية (وذلك للمرة الثانية). وحول الحكم القضائي لصالح حملة الصكوك والصادر من بريطانيا، قال خبير أسواق الدين الإسلامية لدى مجموعة البنك الإسلامي للتنمية: “تشعر صناعة المال الإسلامية بالارتياح بنسبة 70٪". في اشاره منه الى التحديات القانونية التي تنتظر المستثمرين بمحكمة الشارقة التي ينتظر عقدها في شهر مايو. وبحسب المجلة فإنه تاريخياً بمثل هذه الخلافات فقد يقبل المستثمرون بتسوية بها خسارة في القيمة الإسمية. حيث أن هناك مخاوف، والحديث للمجلة، أن بعض جهات الإصدار قد تستخدم القوانين المحلية والإسلامية كدرع (من أجل عدم السداد). وختمت المجلة تقريرها بضرورة اقتران أي حكم قضائي للصكوك بإمكانية تنفيذه (بالدول التي تتوزع بها أصول الصكوك).

المصدر : https://www.economist.com/news/finance-and-economics/21733987-borrower-questions-whether-its-obligation-still-complies-koranic-law-bond