عربكوين ... Arabcoin

محمد مهدي عبد النبي

تجربه العملات الرقميه ملهمه للغايه و تفتح فصلا تاريخيا جديدا فى تطور التعاملات الماليه حول العالم ... و لعل تآلق صاروخ عملة البيتكوين من حدود 700 دولار الى اعلى من 17000 دولار خلال عام 2017 اصاب الكثير من المتابعين للاقتصاد العالمى بالصدمه و الدهشه ... كما اربك اغلب الدارسين و الباحثين فى علوم الاقتصاد و كآن هذا الصعود الاسطورى يشير الى تغيير حتمى قادم فى ادوات و اساسيات الاسواق ... بالاضافه الى الاثر النفسى الكبير على المتداولين الذين وجدوا فى العملات الرقميه متنفسا متاحا لأحلامهم بالثراء المضاعف و السريع و اشباع رغبات التفوق المستمر ... 

مشهد العملات الرقميه هو استكمال طبيعى لمؤسسات العالم الافتراضى الذى نسخ الى الفضاء  كل تفاصيل الماضى و الحاضر مع اسكشاف متواصل للمستقبل ...و هو الامر الذى تتفهمه تماما البنوك المركزيه حول العالم و كذلك المؤسسات الماليه الكبرى التى بادرت مؤخرا بالاتجاه نحو تشريع تداولات البيتكوين و قبول بعض العلامات التجاريه التعامل به بعد ان وصلت القيمه السوقيه للبيتكوين وحده الى حدود 300 مليار دولار ، و تلك سيوله ضخمه للغايه تستوجب رعايه و تشريع  الجهات الرسميه لها حتى لا تستخدم فوائضها فى عمليات غير مشروعه ...

و الاغرب ان عمله البيتكوين باتت حلا غير تقليديا لبعض مواطنى الدول الذين يعانون من انهيار اقتصادى كفنزويلا مثلا التى انعدمت الثقه فى عملتها الوطنيه و تجاوز معدل التضخم فيها 1000 % ، حينها زاد اقبال مواطنيها على تعدين و استخراج البيتكوين و المتاجره فيه ! ...

اذا عوامل جاذبيه التجربه الخياليه تزداد و تصبح واقعا يتشكل ساعة بعد ساعه ، و هو ما يدعونا للانتقال من التوصيف السلبى للمشهد كله بالفقاعات الماليه الى الاستفاده الايجابيه من فكرة العملات الرقميه و تطورها و ربطها بمنافع حقيقيه ... و هذا ما اقترحه بأستعراض النقاط التاليه  :- 

⏪اولا ... لماذا لا نقوم بتعريب تجربة العملات الرقميه لخدمة اهداف علميه و ثقافيه و اجتماعيه و اقتصاديه عربيه ؟!

بداية يجب ان ننظر بعين الاحترام و التقدير لدعوات و مبادرات سمو الشيخ محمد بن راشد حاكم دبى فى مجال التنميه العربيه و كان اهمها مؤخرا مبادرة " استئناف الحضاره " التى اطلقها من شهور مضت ... عنوان المبادره على قدر ما يحمل من الامال المشروعه على قدر ما هو  مؤلم و كاشف لواقعنا العربى المستهلك بنهم و دون اضافه ملموسه لكل ما هو غربى ... و ذلك المشهد طبيعى جدا لترك الاخرين تصدير صور مغلوطه و منقوصه عنا ، مع الاسهام طبعا من جانبنا فى تعزيز تلك الصور ... حتى بات الجيل العربى الجديد مشغول بثقافات الغير و جاهلا و متجاهلا للثقافه العربيه المتراكمه من آلاف السنين ...

ربما تمكن الاجابه و الحلول فى وضع تجربه العملات الرقميه مع مبادرة استئناف الحضاره جنبا الى جنب ، من خلال تقديم منتج عربى جديد " عربكوين " يعيدنا الى ركب الحضاره و يجمع بين كل الخواص المعنويه و الماديه لكل ما سبق و يستفيد من التطور التكنولوجى الغربى المتاح فى عالمنا العربى 

⏪ثانيا ... فكرة عربكوين ... Arabcoin

اصبح ربط الاهداف المعنويه للأمم بالاهداف الماديه امرا ضروريا فى عالمنا المعاصر ، فلا يمكننا ترسيخ المعلومه بسهوله فى اذهان الأغلبيه دون الترويج الاعلامى و التأثير النفسى و النفع المادى المرتبط بها ... و من هنا ننطلق لأنشاء بنك معلومات عربى يحتوى على مليون معلومه عربيه اصيله ايجابيه و متجدده تلف العالم و تترسخ فى عقول متداوليها على النحو التالى ...

1 - انشاء منصه عربيه اليكترونيه تحتوى على بنك معلومات فى صورة مليون سؤال متعدد الاجابات الاختياريه متدرجه الذكاء و متنوعة المجالات ... تعتمد تلك المنصه على تقنية Blockchain التى تعمل كسجل اليكترونى امن للغايه لتداول المواد ذات القيمه مثل حقوق الملكيه و الاسهم و العملات الافتراضيه و غيرها ... 

2 - يقوم مستخدم المنصه بتسجيل بياناته الرسميه و التوجه لتكوين محفظة " عربكوين " عن طريق حل 1000 سؤال عربى متنوع كحد ادنى لأستخراج و الحصول على 100 وحده من عربكوين يستطيع المتاجره بها بيعا و شراءا او الدفع بها فى مؤسسات ثقافيه و تجاريه تقبل التعامل بها ...

3 - بعد تكوين اول مجموعه من 300 مستخدم على الاكثر من حاملى عربكوين يتم اطلاق خاصيه التداول الالكترونى بها و تسعير قيمه مبدئيه لكل 100 وحده عربكوين بما يوازى 35 درهم اماراتى او 10 دولار امريكى ... مع وضع صندوق حمايه مالى لبث الثقه و لضمان حقوق المشاركين المجتهدين فى التجربه بالحفاظ على السعر الاولى للطرح  ...


4 - على جانب اخر تقوم الجهة المنظمه لعمله " عربكوين " بالترويج للتجربه و الدعوه للاستفاده العلميه و الثقافيه و الماديه منها ... و كذلك العرض الاختيارى على المؤسسات الثقافيه و التجاريه القبول بعمله عربكوين فى تعاملاتها الماليه كدعم اولى للدور المجتمعى المنوط بتلك المؤسسات ... 
على سبيل المثال يستطيع طالب العلم ان يدفع جزء من مصروفاته الدارسيه بما استخرجه من العمله الرقميه " عربكوين " ... و ان يشترى كتاب بالعربكوين ... و ان تكون جزءا من المكافأت و الجوائز الممنوحه بالعربكوين ايضا ... و هكذا تزداد نفع و جاذبيه التجربه فى بدايتها ... مع السعى لأدراجها كأداه ماليه ذات مؤشرات اقتصاديه و ثقافيه فعاله تكشف و تحسن من الواقع الحالى ... 

5 - تفتح تجربه " عربكوين " الباب الواسع للتحدى و البحث و التدقيق و الترويج للثقافه العربيه بأقترانها بالمزايا الماديه و من ثم نشر الاتجاه الاقتصادى الاخلاقى فى توليد النفع من الاشياء المفيده... مع وضع نسخات مترجمه بلغات العالم لبنك المعلومات العربى المتختص بتوليد عمله عربكوين لجذب متعاملين غير عرب تصحح لديهم مع التداول اجزاء من صورتنا العالميه ...

6 - يمكن البناء على فكره و تجربه " عربكوين " بالتشريع اللازم  لتلافى الاخطاء و المضاربات الغير رشيده و بالحذف و الاضافه الحسنه لتجويد المنتج و بالتجديد المستمر للحفاظ على جاذبيته ... 


اخيرا ... يجب ان لا تمر اللحظه التاريخيه الحاليه المتمثله فى ثوره العملات الرقميه دون الاستفاده عربيا منها بالانتقال من خانة المستهلكين العاديين الى المشاركين المؤثريين فيما يحدث ، خاصة مع توافر الرصيد الكبير للوطن العربى من البنيات الاساسيه الهامه ... الثقافيه و البشريه و الاقتصاديه و التقنيه ...