كيفية استغلال الحركات التصحيحية في سوق العملات

عاصم منصور

بناء على طلب بعض الأخوة، نستعرض معًأ في هذا المقال كيفية استغلال الحركات التصحيحية للمتاجرة، وتوضيح كيفية تحديد أفضل للمناطق للمتاجرة، نبدأ أولًا بتعريف الحركة التصحيحية هي حركة عكس الاتجاه العام للسعر وهي عكس الحركات الدافعة ولهذا يفضل تحديد مناطق انتهاء الحركات التصحيحية والدخول مع بداية الموجات الدافعة بدلًا من التداول على التصحيحات لأنها ذات مخاطرة أكبر وسأوضح المقصود بذلك في النقاط التالية. 

وتتكون الحركات الدافعة عندما يتحرك السوق بقوة في أحد الاتجاهين، ويقطع مسافة كبيرة في فترة قصيرة. وتبين مدى قوة البائعين أو المشتريين وعادة تشارك فيها المؤسسات المالية الكبرى أما التصحيحية تكون حركات عكس الاتجاه العام وشموعها تكون صغيرة الحجم وقد تكون ذات اتجاه معاكس أو حركة عرضية. 

دعونا نوضح على رسم بياني لتبسيط الأمور: (مثال على النفط) 

يمكنكم تحديد الحركات التصحيحة هنا في الرسم البياني، فلدينا هنا اتجاه هابط قوي ولهذا أي تحركات صاعدة هنا تعد حركات تصحيحية ونلاحظ أيضًا جسم الشموع تلك التي تأتي مع الاتجاه تكون هابطة بقوة أما التصحيحية تكون أجسامها صغيرة ويكون عددها أكثر من الهابطة وهذا يشير إلى ضعف المشتريين ولهذا إذا كنت تتداول النفط أي جهة ستختار أن تكون معهم؟ بالطبع البحث على فرص البيع ستكون أقوى حتى إذا دخلت في نقطة غير دقيقة سيذهب السعر في صالحك لاحقًا. 

ويمكن استخدام مستويات فيبوناتشي لتحديد مناطق انتهاء الحركات التصحيحية ومن أهمها مستوى 50% و 61.8%. 

ومن الطرق الجيدة للتداول هي البيع مع انتهاء كل تصحيح سواء بالتعزيز وإغلاق جميع الصفقات المفتوحة في حال تداخل قمة مع قاع سابق أو الخروج والدخول مرة أخرى في كل مرة. 

وسنناقش لاحقًا بعض النقاط الأخرى التي تحسن طريقة التداول، ويمكنكم الاطلاع على الدروس السابقة: 

بعض النقاط الهامة لإدارة المخاطرة

طرق التداول بالقنوات السعرية

طريقة تداول الكسر الكاذب

خسارتك هي سر نجاحك في سوق العملات