الدولار النيوزلندي في انتظار بيانات التضخم هذا الأسبوع

عاصم منصور

تنتظر الأسواق صدور بيانات التضخم في نيوزلندا خلال الربع الأول من العام الجاري المقرر صدورها يوم الأربعاء في الساعة 10:45 م بتوقيت جرينتش،  ولكن قبل الحديث عن التوقعات يجب أولًا توضيح أهمية تلك البيانات بالنسبة للبنك الاحتياطي النيوزلندي وتحديد مستويات الفائدة.

بدأت معدلات التضخم في التراجع منذ الربع الأول من عام 2015 واستقرت عند مستويات منخفضة طوال العام وحتى أواخر عام 2016 كما هو موضح في الرسم البياني التالي لتستقر حاليًا عند 1.3% على أساس سنوي مع ملاحظة أن البنك الاحتياطي النيوزلندي يرغب في استقرارها في النطاق 1-3%.

ومع تراجعها دون هذا النطاق خلال العامين الماضين اضطر البنك الاحتياطي النيوزلندي إلى خفض الفائدة من 3.5% بداية من يوم 10 يونيو 2015 حتى وصلت إلى النسبة الحالية عند 1.75% وهذا يوضح أهمية معدلات التضخم في تحديد توجهات البنك الاحتياطي النيوزنلدي حيال معدلات الفائدة.

ومع اتباع البنك السياسة التسهيلية وخصوصًا منذ أن بدأ في خفض الفائدة، تراجع النيوزلندي دولار من المستوى 0.7500 إلى أدنى مستوياته في 2015 عند 0.6230 وبدء في التعافي من تلك المستويات مع توقعات الإبقاء على النسب الحالية لمعدلات الفائدة.

ومع عودة التضخم إلى النطاق المستهدف، فمن المتوقع ألا يتخذ البنك أية قرارات تسهيلية هذا العام بل وإن استمر ارتفاع معدلات التضخم سنكون أمام سيناريو رفعها من جديد مثلما حدث في عامي 2013 و 2014، فهل ستأتي بيانات التضخم المقرر صدورها يوم الأربعاء على نحو إيجابي؟

بالنظر إلى بعض المؤشرات الصادرة خلال الربع الأول نلاحظ أن احتمالية أن تأتي البيانات على نحو إيجابي أقوى، ولهذا أفضل شراء النيوزلندي دولار في حال جاءت القراءة على أساس ربع سنوي أعلى من 0.6% وفي حال ارتفاعها بأعلى من 1% فقد يسجل النيوزلندي دولار ارتفاعًا يفوق 50 نقطة.

ومن الناحية الفنية، كسر النيوزلندي دولار الخط العلوي للقناة الهابطة يوم 12 أبريل الماضي يدعم البحث عن فرص الشراء خلال الأيام القادمة وفي حال جاءت البيانات على نحو إيجابي فقد نراه عند المستوى 0.7040 وبكسره إلى 0.7070.