تراجع أسعار النفط مع تصاعد التوترات السياسية بمنطقة الشرق الأوسط

تراجع أسعار النفط مع تصاعد التوترات السياسية بمنطقة الشرق الأوسط

استهلت أسعار النفط تداولات الإسبوع الجاري على خسائر قاربت الـ 2% وسط تصاعد التوترات السياسية بمنطقة الشرق الأوسط جراء توجيه الولايات المتحدة ضربات جوية إلى الأراضي السورية بالتزامن مع زيادة أنشطة الحفر بالولايات المتحدة مما يقوض جهود خفض الإنتاج التي تقودها الأوبك.

خلال العطلة الإسبوعية، وجهت الولايات المتحدة بتعاون مشترك مع كل من المملكة المتحدة وفرنسا نحو 105 صاروخاً استهدف منشآت سورية يزعم احتوائها على أسلحة كيميائية، وذلك رداً على الهجوم الكيميائي في السابع من إبريل الجاري.

وكانت أسعار النفط قد ارتفعت حوالي 10 بالمائة قبل تصاعد الأزمة، مع توجه المستثمرين إلى التحوط ضد المخاطر الجيوسياسية من خلال شراء الأصول كالنفط، الذهب والسندات الأمريكية.

إلا أن ارتفاعات النفط لم تدم طويلاً حيث تراجعت أسعار النفط خلال ساعات التداول الأخيرة. فانخفضت أسعار النفط الخام 1.13% إلى 66.76 دولار للبرميل، كما تراجعت أسعار خام برنت بنحو 1.12% إلى مستويات الـ 71.76 دولار.

وصرح بنك ANZ أن تصاعد التوترات الحيوسياسية بمنطقة الشرق الأوسط يعزز من مستقبل أسعار النفط. فيما كشفت بيانات منصة InterContinental ارتفاع أحجام التداول على العقود الآجلة للنفط لأعلى مستوياتها في 2011.