مؤشر الزخم (Momentum)

نوع المؤشر:

مؤشر زخم، أي أنه يقيس سرعة وقوة حركة السعر، ويعتبر أحد أهم الأدوات المكملة للمؤشرات الاتجاهية، ويستعين بها أغلب المحللين والمتاجرين في الأسواق المالية لتوليد إشارات بالبيع والشراء سواءً في التحركات الاتجاهية أو التحركات العرضية

فكرة المؤشر وطريقة استخدامة:

  • يعتبر مؤشر "الزخم" هو الصورة الأولية والرئيسية لكل المؤشرات الفنية الخاصة بقياس الزخم، حيث يقيس معدل التغير فى حركة الأسعار
  • فإذا كان نطاق التداول لفترة زمنية معينة أعلى منه في الفترة الزمنية السابقة فيعتبر ذلك زيادة فى معدل التغير (تسارع في حركة السعر) ومن ثم يرتفع المؤشر
  • والعكس صحيح، إذا كان نطاق التداول للفترة الزمنية أقل من نطاق الفترة الزمنية السابقة فيعتبر  ذلك انخفاض فى معدل التغير (تباطؤ في حركة السعر) ويؤدي هذا إلى قراءة أقل على المؤشر.
  • تعمل مؤشرات الزخم بشكل مثالي عندما يتحرك السوق بشكل جانبي وقد لا تعطي نتائج قوية فى توقع نقاط إنعكاس السعر عندما يكون السوق في حالة حركة اتجاهية، لذلك لابد من وضع الاتجاه في الاعتبار عند التعامل مع المؤشر الزخم هذا أو أي من أنواع  مؤشرات الزخم الأخرى

إشارات مؤشر الزخم

  1. التشبع الشرائي، والتشبع البيعي 
  • بوجه عام تصل مؤشرات الزخم إلى حالة التشبع الشرائي عند وصولها إلى مستوى مرتفع من حركة الأسعار مقارنة بقمم سابقة التي كونها السعر وهذا يعني أن السوق اكتفى حاليا من الصعود وعلى استعداد للهبوط، ولو للتصحيح.
  • تصل مؤشرات الزخم لحالة التشبع البيعي عند وصولها إلى مستوى منخفض مقارنة بقيعان سابقة وهذا يعني أن السوق اكتفى حاليا من الهبوط ومستعد للصعود ولو للتصحيح.
  • يجب ملاحظة أن التشبع الشرائي لا يعني بالضرورة أن نقوم بالبيع، ولا يعني التشبع البيعي أن نقوم بالشراء، فمن الممكن أن تكون الحركة الانعكاسية تصحيحية مؤقتة ويعود السعر لسابق اتجهه، لذلك فمتابعة سياق الحركة مهم جدا قبل تحديد إشارة الدخول
  1. الانفراج أو التباعد (Divergence)
  • أغلب تحركات المؤشر تتبع تحركات السعر، صعودا وهبوطا، وحدوث الانفراج يعني حدوث اختلاف بين حكرة المؤشر وحركة السعر
  • إشارة الإنفراج إشارة انعكاسية، وتعتبر إشارة رائدة لتحركات السعر، لأنها تتنبأ بالحركة قبل حدوثها، وهي نوعان إنفراج سلبي يدعم البيع، وانفراج إيجابي يدعم الشراء
  • الانفراج السلبي، ويطلق عليه الانفراج البيعي، يحدث في الحركة الصاعدة عندما يكون السعر قمة أعلى من القمة السابقة لها، في حين يكافئهما قمة أدنى من السابقة لها على المؤشر
  • الانفراج الإيجابي، ويطلق عليه الانفراج الشرائي، يحدث في الحركة الهابطة عندما يكون السعر قاع أدنى من القاع السابق له، في حين يكافئهما قاع أعلى من السابق له على المؤشر

.

أمثلة من الرسم البياني:

.

 


 

 

توليد إشارات بيع وشراء مباشرة من المؤشر:

  1. في الحركة الاتجاهية
  • إشارة الشراء، عندما يكون الاتجاه صاعد ويهبط المؤشر أسفل خط المنتصف 100 ويعود إلى أعلى مجدداً.
  • إشارة البيع، تكون في الاتجاه الهابط، عندما يصعد خط المؤشر أعلى خط المنتصف 100 ثم يعود ادناه مرة أخرى.

 

.

  1. كسر خط الاتجاه المرسوم على المؤشر

حركة المؤشر المتعرجة شديدة الشبه بتحركات السعر، وغالبا ما تتبعه صعودا وهبوطا تزامنا مع القمم والقيعان التي يكونها، لذلك يمكن الاستفادة من تقنية خط الاتجاه للتنبؤ بتحولات حركة السعر

نلاحظ معا

  1. كسر خط الاتجاه الصاعد المرسوم على المؤشر دائما ما يسبق تحول حركة السعر من الصعود إلى الهبوط
  2. كسر خط الاتجاه الهابط المرسوم على المؤشر دائما ما يسبق تحول حركة السعر من الهبوط إلى الصعود

.