عاجل: السوق الأمريكي يعاند نظرية الركود وناسداك يرتفع 2%

عاجل: السوق الأمريكي يعاند نظرية الركود وناسداك يرتفع 2%
وول ستريت

ارتفعت الأسهم الأمريكية اليوم الأربعاء، حيث تفائل المتداولون بالبيانات الاقتصادية التي جاءت أفضل من المتوقع والتي دحضت فكرة أن الركود أمر لا مفر منه.

وارتفع مؤشر داو جونز الصناعي 336 نقطة أو 1.04٪. فيما ارتفع مؤشر إس آند بي 500 بنسبة 1.25٪، وزاد مؤشر ناسداك المركب بنسبة 2.11٪، مدعومًا بارتفاع أسهم شركات التكنولوجيا. فيما استمر موسم الأرباح في إثبات قدرة الشركات على التعاطي مع المستجدات الاقتصادية دون تأثر عنيف، مما أعطى المستثمرين الأمل في أن يتعافى السوق. 

وارتفع سهم موديرنا بأكثر من 15٪ وارتفع سي في إس هيلث (NYSE:CVS) CVS Health بما يقرب من 5٪ بعد الإبلاغ عن تفوق الأرباح.

الفيدرالي يعزز السوق

وعززت التعليقات التي أدلى بها رئيس الاحتياطي الفيدرالي في سانت لويس، جيمس بولارد، معنويات السوق. حيث قال بولارد في حوار مع سي إن بي سي نُشر اليوم لا يعتقد أن الولايات المتحدة في حالة ركود حاليًا، وأن رفع أسعار الفائدة لترويض التضخم المرتفع سيستمر.

قال بولارد خلال بث مباشر: "سيتعين علينا أن نرى أدلة مقنعة في جميع المجالات، والعناوين الرئيسية وغيرها من مقاييس التضخم الأساسي، وكلها تنخفض بشكل مقنع قبل أن نشعر وكأننا نجحنا في عملنا".

وتعكس تعليقات بولارد صدى الملاحظات التي أدلى بها مسؤولون آخرون في الاحتياطي الفيدرالي. قالت ماري دالي، رئيسة بنك الاحتياطي الفيدرالي في سان فرانسيسكو، يوم الثلاثاء إن عمل البنك المركزي لترويض التضخم "بعيد المنال وسيستمر".

مديري المشتريات..يصنع الفرق

أدت البيانات الاقتصادية التي جاءت أفضل من المتوقع إلى ارتفاع الأسهم. أظهر مؤشر مديري المشتريات غير التصنيعي ISM، الذي صدر يوم الأربعاء، انتعاشًا مفاجئًا.

قال كيم فورست، مؤسس شركة بوكيه كابيتال بارتنرز: "عندما نحصل على مفاجأة لطيفة مثل هذه، فإنها تعيد ضبط تفكيرك، ولهذا أعتقد أن السوق تنطلق"، مضيفًا أن المستثمرين يزنون كل يوم ما إذا كانت الولايات المتحدة في حالة ركود أم لا. وهذه البيانات مجرد معلومات إضافية تخبرنا أنه ربما لم تكن الأشياء بسوء ما توقعنا."

تايوان..قلق الصين ينتهي

وتخلص التجار من القلق من أن زيارة رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي لتايوان قد تزيد من توتر العلاقات الأمريكية الصينية المتوترة بالفعل. كانت الصين قد أمضت أسابيع تحذرها من عدم القيام بالرحلة. تراجعت الأسواق أكثر بعد أن ألمح ثلاثة من رؤساء مجلس الاحتياطي الفيدرالي إلى أن المزيد من رفع أسعار الفائدة سيكون ضروريًا لمكافحة التضخم المرتفع.

يتوقع التجار أيضًا دفعة أخرى من أرباح الربع الثاني، ومن المنتظر إصدار تقرير أرباح لوسيد جروب وسبيريت بعد الجرس. وبالنسبة للبيانات الاقتصادية، فسيراقب المستثمرون هذا الأسبوع تقرير الوظائف المقرر صدورها يوم الجمعة.


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image