تقرير العملات: الين الياباني الأكثر ربحاً خلال التعاملات

تقرير العملات: الين الياباني الأكثر ربحاً خلال التعاملات
العملات

سجل الين الياباني ارتفاعات قوية خلال تداولات اليوم الأربعاء وكان أكثر العملات ربحاً بنسبة تصل إلى 3.98% في ظل تعزز الإقبال عليه بالتزامن مع تزايد المخاوف حول تفشي موجة ثانية لفيروس كورونا في العالم، والتي من شأنها الإضرار بقوة بالاقتصادات العالمية.

وفي المرتبة الثانية، جاء الدولار الأمريكي بنسبة أرباح تصل إلى 0.72% وذلك على الرغم من ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا في الولايات المتحدة مجدداً، ولكن شهادة جيروم باول أمام مجلس النواب الأمريكي، بالإضافة إلى التقارير التي تحدثت عن أن نصيب الدولار الأمريكي في الاحتياطيات العالمية ارتفع إلى 61.9% خلال الربع الأول من هذا العام لتصل إلى 6.794 تريليون دولار مقارنة مع 6.44 تريليون دولار خلال الربع الأخير من العام الماضي، ساهم في زيادة الطلب على الدولار.

ولقد ارتفع الدولار النيوزلندي بنسبة 0.01% فقط بالتزامن مع غياب البيانات الاقتصادية المهمة المؤثرة على تداولاته في الأسواق، وترقب صدور أي تطورات جديدة من شأنها دعم العملة النيوزلندية.

وعلى الجانب الاَخر، سجل الدولار الكندي هبوطاً بنسبة تصل إلى 0.03% مع تزايد المخاوف حول أداء الاقتصاد الكندي، ولكن ارتفاع أسعار النفط خلال تعاملات اليوم الأربعاء يدعم العملة الكندية، وبخاصة وأن بيانات معهد البترول الأمريكي أظهرت انخفاض مخزونات النفط خلال الأسبوع المنتهي في 26 يونيو بصورة ملحوظة بنحو 8.2 مليون برميل، لتصل المخزونات إلى حوالي 537 مليون برميل.

وفي الوقت ذاته، سجل الجنيه الاسترليني هبوطاً بنسبة تصل إلى 0.41% بالتزامن مع استمرار تأثره بالبيانات السلبية في بريطانيا وعلى رأسها بيانات الناتج المحلي الإجمالي. كما تراجع الفرنك السويسري خلال تعاملات اليوم بنسبة 0.44% مع ضعف الإقبال عليه وذلك على الرغم من كونه عملة ملاذ اَمن.

بعد ذلك، تأتي العملة الأوروبية الموحدة، اليورو، بنسبة خسائر تصل إلى 1.88% مع تزايد المخاوف حيال الاقتصادات الأوروبية وتفشي موجة ثانية من فيروس كورونا، بالإضافة إلى التوقعات الصادرة اليوم الأربعاء والتي أشارت إلى أنه من المرجح أن ينكمش الاقتصاد الألماني بنسبة 12% تقريباً خلال الربع الثاني من العام الحالي، بما يزيد الضغوط على العملة الأوروبية الموحدة.

وأخيراً، جاء الدولار الاسترالي في المرتبة الأخيرة من حيث قائمة العملات الأكثر هبوطاً بنسبة تصل إلى 1.95% في ظل المخاوف حيال الاقتصاد الاسترالي، بالإضافة إلى المخاوف من تصاعد التوترات بين الصين والولايات المتحدة مجدداً بما من شأنه أن يضر بالاقتصادات العالمية بقوة أيضاً.


الندوات و الدورات القادمة