تقرير العملات: الدولار الأمريكي الأكثر ربحاً والنيوزلندي الأكثر هبوطاً

تقرير العملات: الدولار الأمريكي الأكثر ربحاً والنيوزلندي الأكثر هبوطاً
العملات

سجل الدولار الأمريكي ارتفاعات قوية خلال تعاملات اليوم الأربعاء وكان أكثر العملات تحقيقاً للأرباح بنسبة تصل إلى 2.09% بالتزامن مع تزايد الإقبال على العملة الأمريكية، وذلك على الرغم من المخاوف حيال تفشي موجة ثانية من فيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة بعد الارتفاع الكبير في أعداد الإصابات جراء هذا الفيروس التاجي خلال الأربع وعشرون ساعة الماضية.

وفي المرتبة الثانية، جاء الين الياباني بنسبة أرباح تصل إلى 1.58% في ظل تزايد الإقبال عليه باعتباره ملاذ اَمن، وبخاصة مع تعزز المخاوف بالأسواق حول الموجة الثانية من الفيروس التاجي الخطير خلال الفترة المقبلة.

وأيضاً، سجل الجنيه الاسترليني ارتفاعات ملحوظة تصل إلى 1.02% رغم المخاوف حيال الاقتصاد البريطاني في ظل التحذيرات من موجة ثانية من فيروس كورونا، بالإضافة إلى ترقب المفاوضات المقبلة بين دول الاتحاد الأوروبي وبريطانيا حول الاتفاق التجاري بين البلدين.

ولقد ارتفع كلاّ من الفرنك السويسري والعملة الأوروبية الموحدة، اليورو، بنسبة تصل إلى 0.78% و 0.68% على التوالي لكل منهما، مع استفادة اليورو من إيجابية بيانات القطاع التصنيعي والخدمي في البلدان الأوروبية بما عزز التفاؤل حيال الاقتصاد الأوروبي، بالإضافة إلى استفادة الفرنك السويسري من مخاوف الموجة الثانية من الفيروس والتي تدعم تزايد الطلب عليه باعتباره عملة ملاذ اَمن.

وارتفع الدولار الكندي بشكل طفيف خلال التعاملات بنسبة تصل إلى 0.36% فقط وذلك على الرغم من غياب البيانات الاقتصادية المؤثرة على تداولاته، ولكن فإن ارتفاعات أسعار النفط خلال اليومين الماضيين ساهمت في دعم تداولاته في الأسواق.

وعلى الجانب الاَخر، سجل الدولار الاسترالي هبوطاً طفيفاً بنسبة تصل إلى 0.76% بالتزامن مع تأثره بالمخاوف التجارية، واحتمالية فشل الاتفاق التجاري الجزئي بين الولايات المتحدة والصين.

وأخيراً، تراجع الدولار النيوزلندي بقوة وكان أكثر العملات تضرراً بنسبة تصل إلى 5.75% في ظل صدور قرارات الفائدة في نيوزلندا والتي أبقى فيها البنك على الفائدة دون تغيير، إلا أن بيان السياسة النقدية تسبب في الإضرار بالعملة مع تزايد المخاوف حيال الاقتصاد النيوزلندي خلال الفترة المقبلة وتضرره بقوة من تداعيات الفيروس التاجي الخطير.


الندوات و الدورات القادمة