تقرير العملات: اليورو الأسوأ أداء بين العملات والجنيه الاسترليني في الصدارة

تقرير العملات: اليورو الأسوأ أداء بين العملات والجنيه الاسترليني في الصدارة
عملات

رغم تراجع معدلات الإصابة اليومية بفيروس كورونا في عدد من الدول الأوروبية، كان اليورو الأسوأ أداء بين العملات الرئيسية خلال تداولات اليوم الأربعاء. فقد سجل اليورو تراجعًا بنسبة 1.41%. يأتي هذا التراجع في اليورو بعد فشل وزراء المالية في دول الاتحاد الأوروبي في التوصل إلى اتفاق بشأن برنامج بنحو نصف تريليون يورو لدعم الاقتصاد، ولتجنب الركود الاقتصادي، إلا ان الخلاف بين إيطاليا وهولندا حول بعض الشروط، أدى إلى عرقلة التوصل إلى اتفاق وتأجيل المحادثات إلى غدًا الخميس.

ومع تحسن شهية المخاطرة في الأسواق، وسط آمال بانحسار تفشي فيروس كورونا في عدد من الدول الأكثر إصابة في العالم، فقد زادت الضغوط على عملات الملاذ الآمن، بما في ذلك الفرنك السويسري، الذي كان ثان أسوأ أداء خلال تداولات اليوم بانخفاض بنسبة 1.32%، فيما سجل الين الياباني تراجعًا بنسبة 0.81% بالتزامن مع بدء حالة الطوارئ في عدد من المدن من بينهم طوكيو التي شهدت ارتفاعًا في أعداد المصابين خلال اليوم.

وكان الدولار الكندي هو أقل العملات خسارة بين العملات المتراجعة اليوم، حيث انخفض بنحو 0.49%، وقد حدت الارتفاعات التي شهدتها أسعار النفط من تراجع الدولار الكندي، وذلك مع ترقب الأسواق لاجتماع أوبك وحلفائها غدًا، وسط آمال بأن يتم توصل المنتجين إلى اتفاق حول خفض الإنتاج لدعم أسعار النفط التي شهدت هبوطًا حادًا خلال الأسابيع الماضية.

على الجانب الآخر، كان الجنيه الاسترليني الأكثر ارتفاعًا بين العملات الرئيسية بتسجيل 2.31% مع الإعلان عن تحسن الحالة الصحية لرئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، والتأكيد على أن حالة الإغلاق في البلاد لن تتأثر بما يحدث لرئيس الوزراء بوريس جونسون.

وتبعه الدولار الاسترالي، الذي ارتفع بنسبة 1.22% خلال تعاملات اليوم، وذلك عقب قرار الاحتياطي الأسترالي بالأمس والذي كان متوقعًا للأسواق، إلى جانب بيانات الميزان التجاري التي جاءت أفضل من التوقعات. في الوقت نفسه، دعم تحسن شهية المخاطرة من ارتفاع عملات السلع.

هذا، وسجل الدولار الأمريكي ارتفاعا محدودًا بنسبة 0.29% بعد تصريحات الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، عن أن الولايات المتحدة تقترب من ذروة تفشي المرض، بما يشير إلى إمكانية انحسار المرض في وقت قريب، إلى أن ارتفاع الوفيات وأعداد المصابين داخل الولايات المتحدة حد من ارتفاع الدولار الأمريكي.

وأخيرًا، كان الدولار النيوزلندي أقل العملات الرئيسية ارتفاعًا بنسبة 0.20% مع تحسن شهية المخاطرة، إلى أن سلبية بيانات مؤشر ثقة الأعمال في نيوزلندا حدت من ارتفاع الدولار النيوزلندي خلال تداولات اليوم.


الندوات و الدورات القادمة