شهية المخاطرة وراء مواصلة مسيرة صعود أزواج الين

 ارتفعت أزواج الين التقاطعية ببداية التداول هذا الأسبوع في ظل المزيد من تحسن شهية المخاطرة. وفي الوقت الذي أغلقت فيه الأسواق اليابانية، ارتفعت الأسهم الأسيوية تأثراً بالأنباء التي نشرت حول مجموعة سي أي تي وإمكانية تجنبها للإفلاس عن طريق إغلاق صفقة كانت قد عقدتها مع حاملي الأسهم والتي تقدر بـ 3 مليار دولار لصناديق الطوارئ. هذا ويعد التطور الذي شهدته أزواج الين اليوم مؤثراً بشكل كبير، حيث أن الارتداد الذي بدأ منذ أوائل يوليو الحالي أصبح يشكل نموذج موجة خماسية، وهو ما يرجح أن المستويات المرتفعة التي تم تسجيلها في يونيو الماضي ليست هي نهاية الصعود لأزواج الين.

وفيما يتعلق بمؤشر الدولار، فهو يواصل الهبوط مقترباً من أدنى مستوى سجله الأسبوع الماضي عند 79.13. ومن المتوقع يواصل المؤشر المزيد من الهبوط، بحيث يكسر مستوى 79.13 مستهدفاً بذلك إعادة اختبار مستوى 78.33. هذا وقد أشارت بعض التوقعات إلى استمرار هبوط المؤشر الذي بدأ منذ مارس الماضي من مستوى 89.62 ليكسر مستوى الدعم عند 77.69 ليكتمل بذلك نموذج الموجة الخماسي. وهناك أيضاً احتمالات بتعافي المؤشر، إلا أن الرؤية الأكثر ترجيحاً تتمثل في المزيد من الهبوط طالما لم يخترق المؤشر مستوى المقاومة عند 80.89.

وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، هبط مؤشر أسعار المنتجين الأسترالي بنسبة 0.8% ربع سنوياً، وبنسبة 2.1% على أساس سنوي في الربع الثاني من العام الحالي. في الوقت ذاته، هبط مؤشر أسعار المنتجين الألماني بشكل مفاجي بنسبة 0.1% في يونيو، مما دفع القراءة السنوية إلى الهبوط بنسبة 4.6%. هذا ومن المقرر اليوم أن تشهد فترة التداول الأمريكية صدور بيانات مشتريات الأجانب من الأوراق المالية ومبيعات الجملة الكندية بالإضافة إلى مؤشر CB الرائد بالولايات المتحدة الأمريكية.


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image