اليورو يتطلع إلى جنى المزيد من الأرباح في أعقاب الارتفاع الساحق الذي حققه مؤشر الإنتاج الصناعي الألماني في 16 عام

نقاط الحوار :

الين الياباني : يمر بموجة عرضية عند المستوى 94.10 .
الاسترليني : تراجع أسعار المنازل تؤثر على توقعات الانتعاش الاقتصادي.
اليورو : ارتفاع مؤشر الإنتاج الصناعي الألماني لأعلى مستوى له في 16 عام.
الدولار الأمريكي : تقديرات ثقة الائتمان على المحك .

اليورو يتطلع إلى جنى المزيد من الأرباح في أعقاب الارتفاع الساحق الذي حققه مؤشر الإنتاج الصناعي الألماني في 16 عام

شهد اليورو دعماً جيداً في أعقاب تراجعه بواقع 200 نقطة ليصل إلى المستوى 1.3857 في ظل التصريحات المتفائلة من قبل غونثاليث بارامو عضو البنك المركزي الأوروبي و كذلك في أعقاب قراءة مؤشر الإنتاج الصناعي الألماني و التي ارتفعت متجاوزة التوقعات لتسجل 3.7% وهو أعلى مستوى للقراءة في 16 عام و ذلك مقابل التوقعات التي بلغت 0.5% . و علي الرغم من قراءة إبريل الماضي و التي سجلت -1.9% و التي تمت مراجعتها لتنخفض مسجلة -2.6% ، مما أضفى بعضاً من التأثير الإيجابي للعملة إلى حد ما في تقرير مايو الماضي .أما عن القراءة النهائية للناتج المحلي الإجمالي لمنطقة اليورو فقد تمت مراجعتها لتنخفض بشكل طفيف مسجلة -4.9% مقابل القراءة غير المراجعة و التي سجلت -4.8% في ظل تراجع مؤشر الأنشطة الصناعية لمنطقة اليورو في الفترة نفسها بواقع 2.9% . في الوقت نفسه ، صرح غونثاليث أنه ليست هناك حاجة للقيام بتدابير إضافية من قبل البنك المركزي و الذي قد يرفع من توقعات معدل الفائدة .

أما نحن فمن المتوقع أن نشهد المزيد من الأحاديث الرنانة من قبل البنك المركزي الأوروبي ، حيث يتوقع أن تهدأ نبرة التوقعات باستمرار خفض معدل الفائدة في أعقاب حديث تريشيه رئيس البنك المركزي الأوروبي و الذي لا يزال تاركاً الباب مفتوحاً أمام المزيد من خفض معدل الفائدة و ذلك في أعقاب اجتماع لجنة السياسة النقدية للبنك. هذا و قد أعرب رئيس البنك المركزي أن البنك لم يتوصل بعد إذا ما كانت النسبة التي تبلغ 1.00% هى قاع الخفض على معدل الفائدة أما أن هناك توقعات أخرى بالمزيد . فبالنظر إلى قراءة مؤشر الإنتاج الصناعي الألماني نجد أن هناك انعكاساً حاداً في استثمارات السلع الرأسمالية و التي ارتفعت في مايو الماضي بواقع 8.3% و ذلك في أعقاب التراجع الذي شهدته في الشهر السابق بواقع -6.9% ، ليأتي التراجع بما يتجاوز الـ 20% في شهرين من الأربعة أشهر السابقة . فالارتفاع في معدل الاستثمار يُعد علامة على أن مديري الشركات قد أصبحوا أكثر تفاؤلاً مما ينبئ بأن هناك فرصاً للنمو خلال الآونة المقبلة . أما عن الزوج ( يورو /دولار) فقد شهد دعماً عند النقطة 1.3852 و هي المتوسط الحسابي البسيط للزوج في 50 يوم إلا أن هناك احتمالاً ان يتراجع الزوج ليصل إلى المستوى 1.3795 ( أى بارتداد نسبته -38.2% فيبوناتشي لموجة من 1.2884 إلى 1.4340 ).

هذا و قد شهد الاسترليني اضطراباً في حركة السعر في اعقاب تراجعه إلى أدنى مستوى له عند النقطة 1.6046 في ظل تفاقم التخوفات من أن يقوم البنك المركزي الإنجليزي بالتشديد على سياسة التسهيل النقدي خلال اجتماعه الذي سينعقد يوم الخميس المقبل .فالتقرير الذي صدر في وقت مبكر بشأن الناتج المحلي الإجمالي عن مؤسسة NIESR قد أضاف إلي الاسترليني المزيد من التراجع خلال ليلة الأمس حيث كشف ذلك التقرير عن تقلص جديد بواقع 0.4% في اقتصاد البلاد و ذلك في الربع الثاني من السنة المالية في أعقاب التراجع الذي شهده الربع السابق بواقع 2.4% . في الوقت نفسه ، كشف مؤشر هاليفكس لأسعار المنازل عن تراجع سجلت نسبته 0.5% في قيمة المنازل مما دعم المشاعر السلبية لدى المستثمرين خلال جلسة التداول الأسيوية قبل أن يستعيد الاسترليني انتعاشه من جديد. فانتعاش قطاع الإسكان يُعد عاملاً هاماً في تحسن الاقتصاد ككل ، إلا أن عودة التراجع في هذا القطاع قد يجبر البنك المركزي الإنجليزي لاتخاذ المزيد من الإجراءات . هذا و من المتوقع أن يشهد الاسترليني اليوم اختباراً عند النقطة 1.5950 وهو المتوسط الحسابي البسيط له في 50 يوم ليتجه بذلك إلى المستوى 1.5801 .

أما عن الدولار الأمريكي فقد بدأ في دعم أرباحه التي جناها مؤخراً في أعقاب عثوره على مستوى دعم خلال جلسة التداول الأسيوية حيث اتساع هوة الإحجام عن المخاطرة ، حيث التخوفات من تقارير أرباح الشركات و التي لا تزال تؤثر حتى الآن على مشاعر المستثمرين بالإضافة إلى أحاديث العديد من السياسين الأمريكين عن خطة تحفيزية ثانية مما أدى إلى تفاقم التخوفات بشأن مستقبل الانتعاش الاقتصادي . يأتي ذلك تزامناً مع مفكرة اقتصادياة تفتقر نسبياً إلى المزيد من البيانات مما سيترك حركة السعر تحت رحمة أحداث أخرى قد تندلع على الساحة . إلا أن تقرير كلاً من طلبات الرهن العقاري و ثقة الائتمان لشهر مايو قد يسلطوا الضوء على الوضع الحالي لأسواق الائتمان. ففي حالة أن ظهرت مزيداً من الأدلة على أن الائتمان قد أصبح متوافراً بشكل أكثر يسراً فإن ذلك من شأنه أن يزيد من التفاؤل و الذي سيؤثر بدوره على الدولار الأمريكي .

 

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image