الين عند أعلى مستوى منذ 6 أسابيع مقابل الدولار

حركة السعر :

• زوج (الدولار/ ين): انخفض لمستوى 94.05 بسبب هيمنة تدفقات تجنب المخاطرة.
• زوج (الدولار الأسترالي/ دولار): انخفض لمستوى 7820 ولكنه انتعش بشكل طفيف ببداية الفترة الأوروبية.
• زوج (الإسترليني/ دولار): اندفع لمستوى 1.6050 بسبب ضعف بيانات هاليفاكس قبل أن يرتد إلى 1.6100.
• زوج (اليورو/ دولار ): هبط دون مستوى 1.3900 بسبب عمليات التسييل ولكن سرعان ما بدأت تدفقات تغطية عمليات البيع.

شهدت أسواق العملات ليلة مختلطة من هيمنة تدفقات تجنب المخاطرة، حيث ارتفع الين إلى أعلى مستوى منذ 6 أسابيع مقابل الدولار مع انخفاض زوج (الدولار/ ين) إلى مستوى 94.07 على خلفية انخفاض مؤشر نيكاي بـ 2.5%. وفي ظل خلو المفكرة الاقتصادية من البيانات الاقتصادية الهامة، لا تزال أسواق العملات في نطاقات محدودة ولكن مع فقدان الدافع وراء عمليات التجارة القائمة على سيناريو الانتعاش وهو ما يعد إيجابيا بالنسبة للدولار.

هذا وقد اضطر الرئيس الصيني على ترك اجتماع مجموعة الدول الثمان مبكرا للتعامل مع الاضطرابات العرقية بدولته، كما لم تتطرق مسودة البيان الأساسية إلى تنوع الاحتياطي النقدي، مما يجعل الدولار في وضع آمن حتى الآن. هذا ويستمر الدولار والين في الاستفادة من تدفقات تجنب المخاطرة مع انخفاض زوج (اليورو/ دولار) إلى 1.3860 ببداية الفترة الأوروبية، قبل أن يرتد فوق مستوى 1.3900 مرة أخرى. و لا تزال العملات ذات العائد المرتفع معرضة لخطر التصحيح، ولكن من المحتمل أن تتعرض العملات وهى في طريقها إلى الانخفاض إلى تذبذب كبير حيث لن يستسلم الثيران بدون مقاومة.

من العوامل التي ساهمت في ارتفاع اليورو هى ظهور بيانات طلبات المصانع الألمانية بأفضل من التوقعات والتي شهدت ارتفاع بـ 4%، كما أكدت اليوم بيانات الانتاج الصناعي الألماني على الاتجاه الصاعد ليرتفع بشكل أكثر حدة من المتوقع عند 3.7% مقابل التوقعات بـ 0.5%. علاوة على ذلك، ارتفع الناتج التصنيعي بنحو 5.1% نتيجة الارتفاع الكبير بطلبات السلع المعمرة. هذا ويعد ارتفاع شهر مايو بمثابة ارتداد عن المستويات المنخفضة التي حققتها المؤشرات في أبريل.

ومن المحتمل أن يأتي الاختبار الحقيقي لقضية الانتعاش في بيانات شهر يونيو. وإذا شهد المصنعيين الألمانيين تحسن في مستوى الطلب، فمن المحتمل أن يشهد النصف الثاني من العام بيانات إيجابية بشكل أكثر من المتوقع. ومع ذلك، لانزال نتشكك باستقرار عملية الانتعاش بنهاية العام، ولكن حتى الآن يعد 1.3800 مستوى دعم قوي لزوج (اليورو/ دولار)، وإذا لم ينكسر ذلك المستوى فمن الصعب التأكيد على سيناريو الهبوط.

وفي الوقت ذاته، لم تأتي الأنباء من الممكلة المتحدة داعمة للأوضاع، مع انخفاض مسح هاليفاكس لأسعار المنازل بأكثر من المتوقع بنحو -0.5% مقابل 0.3% المتوقعة. هذا وتشير البيانات الأخيرة الصادرة عن الممكلة المتحدة إلى تباطؤ وتيرة التحسن الاقتصادي مشيرا إلى أن الممكلة المتحدة الدولة الأولى التي شهدت براعم الانتعاش هى التي ستكون الأولى في مشاهدة ذبول تلك البراعم. علاوة على ذلك، انخفضت عمليات التداول على زوج (الإسترليني/ دولار) طوال الليل. ومن المحتمل أن ينخفض الزوج إلى مستوى 1.6000 إذا استمرت عمليات تجنب المخاطرة في الفترة الأمريكية.

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image