الصين تؤكد على قوة مستقبل الدولار

 

أعلن رئيس البنك المركزي الصيني يوم أمس الأحد أثناء المؤتمر الذي انعقد في سويسرا أن "سياسة الإحتياطي النقدي الصيني اتسمت دائماً بالاستقرار، وأنها تهدف إلى دعم السيولة والعوائد. هذا وقد ساهمت هذه الأنباء في دعم الدولار الأمريكي في بداية التداول هذا الأسبوع، حيث هبط زوج (اليورو/دولار)  ليخترق مستوى 1.4000، بعد أن اطمئن المتداولون بمستقبل الدولار الأمريكي كعملة إحتياطي نقدي.

جدير بالذكر أن يوم الجمعة الماضي، وقع الدولار تحت ضغوط متعددة بعد أن أشارت الصين إلى الحاجة إلى بحث نظام جديد لسوق الصرف الأجنبي. هذا وصرح رئيس البنك المركزي الصيني قائلاً "من أجل تجنب حدوث أي خلل في عملة الإحتياطي النقدي الرئيسية، لا بد من خلق عملة احتياطي نقدي جديدة لا تتحكم في إصدارها دولة بعينها." على الرغم من ذلك، فإن تعليقاته التالية التي تضمنت في طياتها تأكيداً على قوة الدولار تشير إلى مدى إدراك الصين لأهمية الدولار كعملة للتعاملات المالية الدولية في الوقت الحالي.

علاوة على ذلك، تحرص الصين دائماً على الحفاظ على قيمة الدولار، من ناحية قائمة الميزانية (لأنها تمتلك حوالي 2 تريليون دولار من السندات الأمريكية)، وكذلك لأن الصين حققت فائض تجاري ضخم مع الولايات المتحدة الأمريكية، وأن ضعف الدولار سوف يؤثر على الطلب الأمريكي للسلع الصينية. هذا وقد احتفظ الدولار بقوته في أعقاب نشر هذه التعليقات.


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image