اليورو يحافظ على موقفه رغم خروجه صفر اليدين من اجتماع مجموعة السبع

لم يقدم اجتماع مجموعة الدول السبع في عطلة الأسبوع اقتراحات واقعية بشأن أزمة اليونان، الأمر الذي ترك أسواق العملات بلاهدف ببداية التعاملات يوم الاثنين. وناقش مسؤولو مجموعة الدول السبع احتمال رفع الضرائب بنحو15 نقطة أساس المفروضة على القطاع المالي، من أجل زيادة الإيرادات في أعقاب خطط التحفيز المالية في مختلف دول مجموعة الدول السبع، والتى أدت إلى معاناة تلك الدول من العجز المالي.


وعلى الرغم من أن تفاصيل تلك الضرائب غير متوافرة بعد، إلا أنه من المحتمل أن تؤدي فكرة فرض ضرائب جديدة على النظام المالي إلى وضع قيود على أسواق رأس المال، خاصة إذا أصبحت تلك الفكرة حقيقية. وافتتح زوج (اليورو/ دولار) على انخفاض في الفترة الأسيوية، ليكسر أدنى مستوى منذ 9 أشهر عند 1.3620، قبل أن يرتد بحدة مع تدفقات تغطية صفقات البيع ببداية الفترة الأوروبية.


وعلى الرغم من استمرار وقوع اليورو تحت وطأة ضغط نتيجة للاضطرابات المالية والسياسية للاتحاد، إلا أن العملة قد وصلت إلى حالة من التشبع البيعي عقب انخفاضها لمدة 12 يومًا خلال الـ 15 يومًا الأخيرة. وأظهرت البيانات الأخيرة الصادرة عن لجنة متاجرة العقود الآجلة للسلع، تحول صفقات اليورو إلى الجانب السلبي مع زيادة صفقات البيع إلى 43.7 ألفًا من 39.5 ألفًا على مدار الفترة الماضية. وسجلت صفقات البيع أرقامًا قياسية مع توقع حدوث ارتداد على الصعيد الفني.


مع خلو المفكرة الاقتصادية من البيانات الاقتصادية الهامة، فمن المحتمل أن يستمر سوق العملات في الانقياد لتحركات أسواق الأسهم و تصريحات المسؤولين. ومع انتعاش مؤشر الداو في الجلسة الأخيرة يوم الجمعة، فمن المحتمل أن ننظر إلى أي تحرك نحو 10,000 في وقت آخر خلال اليوم على أنه شيء إيجابي لتدفقات المخاطرة، وبالتالي احتمال ارتفاع زوج (اليورو/ دولار) مع سعي التجار إلى تغطية صفقات البيع.

 

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image