هل يؤثر اجتماع الثماني على سوق العملات؟

  

من المقرر أن ينعقد اجتماع يضم وزراء مالية مجموعة الثمانية العظمى في إيطاليا يومي الجمعة والسبت، حيث تعهدوا بتناول بعض القضايا التي تتعلق بسوق العملات، إلا أن تجدد المخاوف بشأن ارتفاع أسعار النفط من شأنها أن تعوق التطورات الملحوظة على النشاط الاقتصادي منذ أخر اجتماع للأعضاء في العام الماضي.

 

هذا وقد أشارت التوقعات إلى أن اجتماع وزراء مالية مجموعة الثماني لن يسفر عن أية مبادرات جديدة أو تعليقات مباشرة بشأن سوق العملات، باستثناء البيان المعتاد الذي يتضمن فكرة أن الاضطراب غير مرغوب فيه. على الرغم من ذلك، فإن الارتفاع الحاد في أسعار النفط قد يختطف الأضواء من اجتماع الثماني. ولقد أشار وزير المالية البريطاني "أليستار دارلينج" أن ارتفاع أسعار النفط قد يشكل أزمة كبيرة في ظل المخاوف حول الانتعاش. فإن مضاعفة أسعار النفط في الأشهر الأخيرة سوف يؤثر بشكل كبير على إنفاق المستهلكين في دول مجموعة الثماني. على الرغم من ذلك، ففي حالة استمرار ارتفاع الأسعار فوق مستوى 70 دولار للبرميل أو أنها تتجاوز مستوى مستوى 80 دولار للبرميل، فمن المتوقع أن يتوقف نمو بذور التعافي الذي بدأ مؤخراً في اقتصدات الدول الصناعية.

 

على الرغم من ذلك، من المتوقع أن ينجح هذا الاجتماع في ظل التحسن الجزري الذي تشهده الأوضاع الاقتصادية في دول مجموعة الثمانية منذ بداية العام الحالي عندما واجه المجتمع الصناعي أسوأ أزمة اقتصادية منذ الحرب العالمية الثانية. ومن بين الموضوعات الهامة التي سوف يتم مناقشتها في الاجتماع هو اختبارات الضغوط التي تُجرى في البنوك الأوروبية والتي لم تتسم بالشفافية على الإطلاق. كما أن البنوك الأوروبية تتعرض لتعاملات ضخمة في أسواق شرق أوروبا، وأحياناً تستخدم روافع مالية كبيرة تفوق تلك التي تستخمها نظائرها الأمريكية. علاوة على ذلك، فإن القاء الضوء على هذه المشكلة من شأنه أن يثير عمليات بيع (اليورو/دولار) في بداية الأسبوع المقبل خاصة إذا أشار الاجتماع إلى ازدياد خسائر الإئتمان.


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image