الانتخابات الأوروبية تدعم موقف الدولار

 

حركة السعر:

  • زوج (الدولار/ ين): وصل الزوج إلى مستوى 9830 نتيجة جنى الأرباح في الفترة الأسيوية، ولكنه تعافى نحو 9880 ببداية الفترة الأوروبية .
  • زوج ( الدولارالأسترالي/ الدولار): أدت قوة الدولار إلى انخفاض الأسترالي إلى مستوى 7850.
  • زوج ( الإسترليني/ دولار): الانتخابات الأوروبية تؤثر على الإسترليني حيث وصل الزوج إلى 1.5800 ببداية الفترة الأوروبية.
  • زوج (اليورو/ دولار): انخفض إلى مستوى 1.3900 بناء على قوة الدولار.

 

واصل الدولار ارتفاعه من يوم الجمعة مع انخفاض زوج ( اليورو/ دولار) لمستوى 1.3900، كما وصل الإسترليني إلى 1.5800 و الأسترالي إلى 7850 قبل أن يتلقى دعم. هذا وقد تدعمت تلك الحركة التصحيحية لعملات المخاطرة من ضعف أسواق الأسهم الأوروبية و العقود الآجلة لمؤشر البورصة الأمريكي و كذلك من ارتفاع عائدات السندات الأمريكية والتي عززت من الطلب على الدولار.

علاوة على ذلك، أوضحت نتائج الاجتماعات الأوروبية فوز حزب يمين الوسط ، مما يدعم التكهنات بأن أيام جوردن براون في منصبه كرئيس للوزراء معدودة. هذا و قد تعثر حزب العمال بالانتخابات المحلية حيث حاز على حوالي 14% فقط من الأصوات مما تعد النتيجة الأسوأ منذ 1918. ومن المقرر اليوم اجتماع " جوردون براون " مع حزب العمال بمؤتمر حزبي بالبرلمان ، ومن المحتمل أن يتم تجريده من منصبة في حالة عدم قدرته على حشد ما يكفي من الدعم من أعضاء الحزب.

ويعد الإسترليني هو العملة الأضعف من بين العملات ذات العائد المرتفع، نتيجة التوترات السياسية حيث هبط دون مستوى 1.6000 بأكثر من المتوقع الأسبوع الماضي. ومع ذلك، فمع تأثير الأنباء على سعر الإسترليني بالفعل، فإن أي إعلان عن استقالة جوردون براون سوف يؤدي إلى أن تلعب العلاقة التقليدية الأتية دورها  " بيع عند الإشاعة واشتري عن الخبر " ، وبالتالي يحتمل أن يرتفع الإسترليني. وعلى الرغم من اعتبار التوترات السياسية كالسحابة السوداء التي تخيم على الإسترليني، إلا أنه قد تكون نهاية التوترات السياسية إيجابية للعملة خاصة إذا توقع متداولو الفوركس فوز " حزب المحافظين "  المفضل.

وفي ظل خلو المفكرة الاقتصادية اليوم من الأحداث الهامة، فمن المحتمل أن يتم التداول في الفترة الأمريكية داخل نطاق محدد حيث تنساق حركة العملات وراء تأثيرات أسواق الأسهم والسندات و التوترات السياسية بالمملكة المتحدة. هذا وقد بدأت العملات ذات العائد المرتفع في حركة تصحيحية دون المستويات التاريخية التي حققتها الأسبوع الماضي. ومع ذلك، في ظل وجود البيانات الإيجابية فمن غير المحتمل أن يستمر الاتجاه في صالح ثيران الدولار، وعلى الرغم من التحيز نحو شراء الدولار، فمن المحتمل أن نرى اتجاه معاكس بمرور الوقت.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصدر: FX360

ترجمة قسم التحليلات والأخبار بالمتداول العربي


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image