الدولار يقهر اليورو والإسترليني، والأسواق في انتظار شهادة بيرنانك

 

 

نقاط الحوار:

  • الين الياباني: ينحصر في نطاق بين المتوسط الحسابي البسيط لـ 20 - 100 يوم.
  • الجنيه الإسترليني: توسع النشاط الخدمي في مايو.
  • اليورو: انخفاض مؤشر أسعار المنتجين إلى أدنى المستويات.
  • الدولار الأمريكي: شهادة بيرنانك رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي أمام الكونجرس الأمريكي.

 

تراجع اليورو في أعقاب وصوله إلى أعلى مستوى خلال اليوم عند 1.4339 بناء على قوة الدولار، ومن المحتمل أن يستمر اليورو في الانخفاض لبقية الفترة حيث ينصب اهتمام الأسواق على تطلعات مستقبل السياسة النقدية. و صدرت اليوم بيانات مؤشر أسعار المنتجين بمنطقة اليورو ليصل إلى أدنى مستوى في أبريل، ومن المحتمل أن يؤدي انخفاض التضخم إلى قيام البنك المركزي الأوروبي بالقيام بمزيد من الخطوات لدعم الاقتصاد، حيث يحتفظ البنك بالصلاحية الوحيدة والأهم للحفاظ على استقرار الأسعار. وطالما لدى المجلس الحاكم بالبنك نظرة حيادية لنمو الأسعار، فمن المحتمل أن تؤدي التوقعات بمزيد من جهود التسهيل النقدي إلى تراجع زوج (اليورو/ دولار)عن المستويات التي حققها في بداية الأسبوع، وكذلك يُحتمل أن ينخفض دون مستوى 1.4100 ليختبر مستوى  1.4052 كمنطقة دعم ، والذي يعد أعلى مستوى خلال الأسبوع الماضي.

أظهرت القراءت الأولية للناتج المحلي الإجمالي انكماش الاقتصاد بنحو 2.5% في الربع الأول، ليتماشى مع التوقعات، على الرغم من انخفاض المعدل السنوي للنمو بنحو 4.6% من العام الماضي، وسط التوقعات بانخفاض قدره 4.6%. كما أظهر التقرير هبوط الاستهلاك بنحو 0.5%، مع تدهور استثمارات قطاع الأعمال بنحو 4.2%، في حين استقرت قراءات الانفاق الحكومي من الربع الماضي. بالإضافة إلى ذلك، ارتفعت القراءات النهائية لمؤشر PMI الخدمي لتصل إلى 44.8 من 44.7، مع صعود المؤشر المركب ليصل إلى 44.0، هذا وتشير البيانات إلى تباطؤ وتيرة النشاط الاقتصادي حيث يحاول صناع القرار اتخاذ خطوات غير مسبوقة لتحفيز الاقتصاد. علاوة على ذلك، هبط مؤشر أسعار المنتجين بنسبة 1%في أبريل، في حين هبط المعدل السنوي بنحو 4.6% ليسجل أعلى مستوى للانخفاض، ومن المحتمل أن تؤدي التطلعات الضعيفة للتضخم إلى التزام البنك المركزي الأوروبي بالتطلعات الحيادية في المستقبل حيث تتضاءل ضغوط التضخم. ونتيجة لذلك، من المرجح أن يتبنى البنك المركزي تدابير غير تقليدية في اجتماعهم غدا، وكذلك يُحتمل أن تضغط مخاطر الانكماش المتزايدة على المجلس بالبنك حتى يشتري أكثر من 60 مليار يورو من السندات الأوروبية في محاولة منه للتخلص من مخاطر هبوط التضخم.

وعلى صعيد آخر، تراجع الجنيه الإسترليني من أعلى مستوى خلال اليوم عند 1.664 لينخفض دون 1.6545على الرغم من توسع النشاط الخدمي بالمملكة المتحدة لأول مرة منذ أبريل 2008. هذا وقد ارتفع مؤشر PMI الخدمي ليصل إلى 51.7 في مايو من 48.7، بما يفوق التوقعات بوصول المؤشر إلى 49.5، وتشير تلك البيانات إلى تحسن تطلعات النمو بالمملكة المتحدة حيث يشكل النشاط الخدمي حوالي  ثلثي الاقتصاد البريطاني. وفي الوقت ذاته، تتوقع الأسواق قيام بنك إنجلترا بالتوسع في برنامج شراء الأصول في اجتماع اللجنة غدا حيث توقع " كينج " محافظ بنك إنجلترا انتعاش بطيء في أواخر العام. ومن المحتمل أن تستمر التوقعات طويلة الأجل بأسعار فائدة مرتفعة بالمملكة المتحدة في دفع الإسترليني إلى أعلى بسبب تحسن النشاط الاقتصادي. ونتيجة لذلك، فمن المحتمل أن يواصل زوج ( الإسترليني/دولار) ارتفاعه خلال الأسبوع، وبالتالي يحتمل أن يحاول الزوج مرة أخرى اختراق مستوى 1.6700.

علاوةعلى ذلك، اتسم الدولار بالقوة خلال الليلة حيث أعلنت كل من الهند و الصين و كوريا الشمالية عن تأييدها للدولار كعملة احتياطي نقدي للاقتصاد العالمي، ومع ذلك من المحتمل أن تؤدي التوقعات بارتفاع الطلبات الصناعية بنحو 0.9% مقترنة بارتفاع  مؤشر ISM غير التصنيعي إلى ارتفاع شهية المخاطرة نتيجة لتحسن تطلعات النمو. وفي الوقت ذاته، من المتوقع أن يُظهر تقرير ADP  للتوظيف انخفاضا للوظائف بنحو 525 ألف في القطاع الخاص، مما لا يبشر بخير لتقرير الوظائف المتاحة بالقطاع غير الزراعي المزمع صدوره يوم الجمعة، ومن المحتمل أن يؤدي ارتفاع تجنب المخاطرة إلى ارتفاع الدولار حيث سيستفيد من تدفقات الملاذ الآمن. وفي الوقت ذاته، يدرج بالمفكرة اليوم شهادة بيرنانك رئيس الاحتياطي الفيدرالي أمام لجنة الموازنة في تمام الساعة 14:00 بتوقيت جرينتش ،ومن المحتمل أن تؤثر تصريحاته على حركة السعر ، حيث تستمر اتجاهات المخاطرة  في التأثير على حركة السعر بالأسواق المالية.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصدر: DailyFX

ترجمة قسم التحليلات والأخبار بالمتداول العربي


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image