ارتداد الدولار ومنظومة الأسهم والنفط والذهب

ارتد الدولار بقوة في أعقاب صدور بيان لجنة الاحتياطي الفيدرالي، مدعوماً بانعكاس أداء الأسهم الأمريكية و انخفاض أسعار النفط الخام. واتسمت الأسواق الأسيوية بحالة من الضعف ، باستثناء اليابان، الأمر الذي أدى إلى دعم الدولار و كذلك إلى الارتفاع الحاد في الين الياباني. هذا، ويشير انعكاس مؤشر S&p500 بالأمس إلى تكون قمة قصيرة الأجل عند 1080، وبالتالي من المحتمل أن يشهد المؤشر بعض التراجع على المدى القريب. علاوة على ذلك، من المرجح أن يؤدي كسر النفط الخام لخط الاتجاه متوسط الأجل إلى مزيد من الانخفاض، حيث سيؤدي كسر مستوى 68 إلى استهداف مستوى 65 على المدى القريب. وإذا تحقق السيناريوهان، فسيتقلى الدولار والين مزيد من الدعم. وسينصب الاهتمام لبقية الأسبوع على الدولار لمعرفة ما إذا كان سيحافظ على الارتداد الحالي وهل ستستأنف الأزواج التقاطعية للين الاتجاه الهابط الحالي.

 

وبالنظر إلى مؤشر الدولار، على الرغم من أن الارتداد من 75.83 كان قوياً، كما تتضاءل القوة الدافعة للهبوط كما هو ملاحظ في التقارب الإيجابي في مؤشر الماكد 4 ساعات، إلا أنه لايوجد دليل على أي انعكاس بعد. وينصب التركيز الآن على مستوى المقاومة عند 77.09 وإذا انكسر ذلك المستوى فسوف يتأكد السيناريو القائل بأن الانخفاض من أعلى المستويات المحققة في مارس عند 89.62 قد اكتمل عند اصطدامه بمستوى الدعم عند 75.89. ومن هنا سنشهد ارتداداً قوياً مما سيؤدي إلى ارتفاع المؤشر إلى مستوى 80 على الأقل. ومع ذلك، لايزال المؤشر عرضة لانخفاض حاد طالما لم يتم اختراق مستوى المقاومة عند 77.09. وتجدر الإشارة إلى أن كسر مستوى الدعم عند 75.89، مع كسر الذهب لقمة 1033.9 و النفط الخام لمستوى المقاومة 73.16، من المحتمل أن يؤدي إلى انخفاض المؤشر ومن ثم مزيد من الانخفاض إلى قاع عام 2008 عند 70.70

 

 

وعلى صعيد آخر، أظهر البنك الاحتياطي الأسترالي في تقريره للاستقرار المالي بأن النظام المالي لايزال مرن ويفوق في أدائه غيره من البلاد الأخرى. كما شهدت قوائم ميزانية البنوك تحسنات كبيرة وتقلصت مخاطر التدهور.

وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، اتسع فائض الميزان التجاري الياباني ليصل إلى 0.24 تريليون ين في أغسطس. وفي الفترة الأوروبية، ارتفع مؤشر IFO الألماني ليصل إلى 91.3 لتعد أسوأ من توقعات الأسواق عند 92.1 ومن القراءة السابقة عند 90.5. وفي الفترة الأمريكية ،من المتوقع أن تستقر إعانات البطالة عند 546 ألف، وأن ترتفع مبيعات المنازل القائمة بنحو طفيف لتصل إلى 5.35 مليون في أغسطس.

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image