مؤشر PMI بمنطقة اليورو وتعافي للمرة الأولى في 16 شهرًا واليورو / دولار يحلق عالياً

تحرك مؤشر PMI الخدمي بمنطقة اليورو مغادراً منطقة الركود، لينتقل نحو للمرة الأولى في 16 شهرًا، فيما استمر القطاع التصنيعي في التحسن، ولكن بمعدل بطيئ عما كان متوقعًا في وقت سابق. وجاءت قراءة التقديرات الأولية لمؤشر PMI الخدمي بواقع 50.6 مقارنة بالتوقعات التي أشارت إلى 50.5، وبذلك يكون المؤشر قد تخطى الحد الرئيس الفاصل بين الركود والانتعاش الاقتصادي للمرة الأولى منذ مايو 2008. هذا، وقد طال التحسن تقرير PMI التصنيعي ليصل إلى 49 مقابل قراءة الشهر الماضي البالغة 48.2، إلا أن هذه القراءة انخفضت على نحو طفيف مقابل التوقعات بتسجيل المؤشر لـ 49.6.

واستمرت البيانات الصادرة على مدار الليلة في دعم سيناريو التعافي، وذلك في ظل قفزة توقعات الأعمال الخدمية إلى أعلى معدل لها على مدار ثلاث سنوات، بينما توسع مكون ناتج القطاع التصنيعي للشهر الثاني على التوالي. ومع ذلك، لا يزال تباطؤ وتيرة التحسن يشير إلى أن قدر كبير من النهوض قد حدث بالفعل مقارنة بالانخفاضات التي طرأت خلال الربع الأول من العام، بالإضافة إلى ثمة احتمالية كبرى في مضي خطى التوسع قدمًا ولكن بشكل تدريجي. من ناحية أخرى، لا تنم أي من البيانات الظاهرة عن أي خطر بشأن تراجع الطلب، وبناء عليه، من المحتمل أن يسجل نمو الناتج المحلي الإجمالي بمنطقة اليورو قراءة إيجابية خلال الربع الثالث من العام.

وعلى صعيد تداول العملات، لم يكن لمثل هذه الأخبار سوى أثر ضعيف على (اليورو/ دولار)، حيث تعزز الزوج ليصل إلى منطقة 1.4800، بعد أن حلق عاليًا مرة أخرى خلال عام 2009، وصولاً إلى مستوى 1.4846 مع بداية جلسة التداول الآسيوية. وبصورة عامة، استمرت البيانات الاقتصادية في دعمها للزوج، الذي من المحتمل أن يرتفع مرة أخرى ليصل إلى 1.4850 في وقت لاحق من اليوم إذا ما اتمست تدفقات المخاطرة بالاعتدال.

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image