موجز أهم الأنباء

(الإسترليني/ دولار): أبقى بنك إنجلترا على معدل الفائدة دون أي تغيير عند المعدل 0.50%، وأحجم عن التوسع في برنامج شراء الأصول الخاص به، والبالغ حاليًا 175 مليار إسترليني. وظهرت تكهنات تفيد بأن البنك المركزي يفكر في المزيد من الإجراءات في الوقت الذي أظهر فيه تقرير الائتمان الأخير أن الشركات الصغيرة والمستهلكين مستمرين في مواجهة معايير إقراضية مشددة. من ناحية أخرى، اتسمت الجهود المتعلقة بهذه النقطة بالأهمية، ومع بدء الاقتصاد في إظهار بشائر التعافي، قرر القائمون على السياسة النقدية أنه من الحصافة ترقب ما يمكن أن تاول إليه المرحلة القادمة  وتقييم تأثير الجهود الجارية.

(يورو/ دولار): أصدر البنك المركزي الأوربي تقريره الشهري عن شهر سبتمبر، وكرر فيه العديد من التصريحات التي أدلى بها محافظ البنك جان كلود تريشيه بعد اجتماع لجنة السياسة. وبدا أن البنك المركزي في جانب الرأي القائل بأنه حتى إذا ما كان الانكماش الاقتصادي الكبير قد انتهى، فسيتسم التعافي "بالتدرج"، و"التقطع". ومن جانبهم، يرى صناع السياسة أن معدلات الفائدة الحالية ملائمة، وذلك في ظل توقع بقاء التضخم منخفضًا. وأشار أكسل ويبر- عضو لجنة السياسة النقدية- أن البيانات الأخيرة تومئ بتعاف بسيط مقارنة بما كان متوقعًا في البداية، وأن هذه الأزمة أضرت بقوة نمو منطقة اليورو. وبناء عليه، فمن المتوقع أن يُبقي البنك المركزي على معدلات الفائدة المنخفضة قياسيًا حاليًا بواقع 1.00%، حتى يمثل التضخم تهديدًا على الاقتصاد.

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image