اليورو والإسترليني لا يزالا تحت الطلب ( تقرير الفترة الأمريكية )

نقاط الحوار:

• الين الياباني: تحسن المؤشر الرائد للشهر الرابع على التوالي.
• الإسترليني: عجز الميزان التجاري دون تغيير في يوليو.
• اليورو: ثبات القراءة السنوية لمؤشر أسعار المستهلكين الألماني.
• الدولار الأمريكي: ترقب تقرير البيج بوك.

ارتفع الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي لليوم الثاني على التوالي في أعقاب تلقيه دعم قبيل المتوسط الحسابي لـ 50 يوم عند 1.6442، ومع ذلك، من المحتمل أن يستمر نطاق التداول العرضي لزوج (الإسترليني/ دولار) قبيل قرار الفائدة لبنك إنجلترا حيث يتوقع المستثمرون أن يبقي بنك إنجلترا على سعر الفائدة دون تغيير عند 0.5%. في حين يتوقع بعض المستثمرين أن يقوم بنك إنجلترا برفع الفائدة بأكثر من 75 نقطة على مدار الـ 12 أشهر المقبلة حيث تحسنت تطلعات النمو والتضخم.


هذا، وقد تقلص عجز الميزان التجاري السلعي بالمملكة المتحدة بشكل طفيف ليصل إلى 6.479 مليار في يوليو، من القراءة المراجعة عند 6.515 مليار الشهر الماضي، في حين اتسع إجمالي العجز على نحو مفاجيء ليصل إلى 2.447 مليار من 2.366 مليار إسترليني في يونيو. وإذا أمعنا النظر في تفاصيل التقرير فسنجد ارتفاع الصادرات بنحو 5% من يونيو، والواردات بنحو 3.5%، ومن المحتمل أن يؤدي انخفاض الإسترليني إلى تقليل العجز خلال الأشهر المقبلة حيث يعمل انخفاض سعر صرف الإسترليني على زيادة القدرة التنافسية للسلع البريطانية. ومع ذلك، من المقرر غدا أن يقوم بنك إنجلترا بالإعلان عن قرار الفائدة بحلول الساعة 11:00 بتوقيت جرينتش، ومن المتوقع للغاية أن يقوم البنك بتثبت سعر الفائدة عند تلك المستويات المنخفضة، وبناء على ذلك، من المرجح أن يستمر زوج (الإسترليني/ دولار) في نطاق عرضي خلال الـ 24 ساعة المقبلة، حيث يركز المستثمرون على التطلعات عوضا عن السياسة المستقبلية.

ارتفع اليورو مقابل الدولار الأمريكي لليوم الرابع على التوالي ولكنه فشل في اختراق أعلى المستويات المحققة خلال العام عند 1.4537 ، في أعقاب توقفه عند 1.4521 خلال التعاملات الليلية. وفي الوقت ذاته، ارتفعت القراءة النهائية لمؤشر أسعار المستهلكين الألماني بنحو 0.2% في أغسطس، مع ثبات قراءة التضخم من العام الماضي، ومن المحتمل أن تظل الأسعار على تلك الوتيرة خلال النصف الثاني من العام حيث يواجه اقتصاد منطقة اليورو أسوأ انهيار اقتصادي في أكثر من نصف قرن. وعلى صعيد آخر، أيد " ايركي ليكانن " التطلعات الإيجابية للنمو المستقبلي، حيث صرح قائلاً " تشير التوقعات الشهرية للبنك المركزي الأوروبي إلى احتمال خروج منطقة اليورو من مرحلة الكساد في الربع الثالث حيث تحسن النشاط الاقتصادي بألمانيا وفرنسا، مع توقع " كريستيان نوير " انتعاش الاقتصاد الفرنسي بأكثر من المتوقع. ونظرا للتطلعات الإيجابية لمنطقة اليورو و التي تعم أرجاء المجلس الحاكم بالبنك، فمن المحتمل أن تؤدي التطلعات طويلة الأجل لارتفاع أسعار الفائدة إلى ارتفاع أسعار الصرف حيث يتكهن المستثمرون أن يقوم البنك المركزي الأوروبي بتقييد السياسة النقدية خلال الـ 12 أشهر المقبلة.

تأرجحت حركة سعر الدولار خلال التعاملات الليلية حيث انخفضت شهية المستثمرين إلى الأصول ذات العائد المرتفع، ومن المحتمل أن يرتفع الدولار مقابل العملات ذات العائد المرتفع حيث تتنبأ العقود الأجلة للأسهم بافتتاح السوق الأمريكية على انخفاض. وفي الوقت ذاته، من المقرر اليوم صدور تقرير البيج بوك بحلول الساعة 18:00 بتوقيت جرينتش، ومن المحتمل أن ينطوي ذلك التقرير على تطلعات إيجابية للنمو المستقبلي حيث يتوقع صناع القرار أن يتحسن النشاط الاقتصادي خلال النصف الثاني من العام. ونتيجة لذلك، من المرجح أن يواجه الدولار مزيد من التذبذب في أعقاب الإصدار، حيث يركز التجار على التطلعات الاقتصادية بشكل أكبر من السياسة المستقبلية، كذلك يُحتمل أن يصعد الدولار مقابل العملات الرئيسية الأخرى إثر تدهور شهية المخاطرة بالأسواق.

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image