تعافي الدولار قليلاً مع تماسك الذهب

بدأ الدولار في التعافي بصورة معتدلة بعد عمليات البيع الهائلة التي شهدها بالأمس، في الوقت الذي ظهر فيه أن الذهب في ارتفاع ليناهز المستوى 1000، فيما فقدت أسعار النفط الخام بعضًا من قوتها الدافعة بعد أن كسرت حاجز الـ71. وبالأمس، قلّت بعض الأرباح التي جنتها أسواق الأسهم الآسيوية، فيما افتتحت نظيرتها الأوربية على انخفاض . واتسمت عملات السلع بتقلبات شديدة. وكان الدولار الكندي أول من بدأ في التقهقر بالأمس، إثر بيانات الإسكان الواهنة. وانخفض الدولار الأسترالي بشدة أيضًا خلال الجلسة الآسيوية، وذلك بعد أن خيبت بيانات مبيعات التجزئة المحبطة الآمال بأن يطرأ ارتفاع على معدلات الفائدة قبل نهاية العام. وانتهج الجنيه الإسترليني نفس نهج التراجع مقابل الدولار الأمريكي، على الرغم من ارتفاع مؤشر ثقة المستهلك خلال شهر أغسطس إلى أعلى مستوياته منذ أكثر من عام.

هذا، وانخفضت مبيعات التجزئة الأسترالية عل نحو غير متوقع للشهر الثاني على التوالي بواقع 1.0 على أساس شهري خلال شهر يوليو، مقابل التوقعات بارتفاع قوامه 0.6%. وعلى ما يبدو، فقد بدأ تأثير حزمة المحفزات الحكومية في الخبوت سريعًا. على صعيد آخر، انخفضت موافقات التمويل العقاري خلال شهر يوليو بواقع 2.0%، على الرغم من ارتفاع مؤشر ثقة المستهلك خلال شهر سبتمبر إلى أعلى معدلاته على مدار عامين مسجلاً 5.2%. وفيما كان بعض الاقتصاديون يتوقعون أن يعمد البنك الاحتياطي الأسترالي إلى رفع معدلات الفائدة قبل انتهاء العام، فثمة احتمالية أكبر في أن ينتظر البنك، مراقبًا طلبات المستهلكين التي لا تزال هشة حتى وقتنا الحالي. وسيحبذ البنك أولاً التأكد من أن التعافي يسير على مساره الصحيح قبل اتخاذ أي قرار بشأن معدلات الفائدة.

وفيما يتعلق بالشأن الأوروبي، باغتتنا البيانات الاقتصادية الصادرة اليوم بارتفاع ثقة المستهلك بالمملكة المتحدة أكثر مما كان متوقعًا خلال شهر أغسطس، لتصل إلى مستوى 63. على صعيد آخر، سجل المؤشر الرائد الياباني ارتفاعًا أكثر مما كان متوقعًا، ليصل إلى المستوى 83 خلال شهر يوليو. هذا، وقد تم التأكيد على قراءة قراءة مؤشر أسعار المستهلكين الألماني البالغة 0.2% على أساس شهري، و0.0% على أساس سنوي خلال شهر أغسطس. وصل عجز الميزان التجاري البريطاني إلى 6.5 مليار خلال شهر يوليو. ومع إلقاء نظرة على بدايات الإسكان الكندية، فمن المتوقع أن يطرأ ارتفاع طفيف على المؤشر ليسجل 136.5 ألفًا خلال شهر أغسطس. هذا، وسيصدر الاحتياطي الفيدرالي تقرير البيج بوك.

جدير بالذكر، أن الدولار قد تعافى على نحو طفيف بعد أن وصل إلى أدنى مستوياته مسجلاً 77.02. ومن هذا المنطلق، ظل التحيز خلال تداولات اليوم نحو الاتجاه الهابط طالما لم ينكسر مستوى المقاومة عند 77.52. ويؤكد كسر مستوى 77.43 إلى أن الانخفاض الكلي من أعلى المستويات المحققة في مارس عند 89.62 قد استأنف انخفاضه وأنه يتعين أن يكون قاصدًا مستوى الدعم 75.89. ومع ذلك، يجب أن يكون هناك دعمًا قويًا هناك، ولو على الأقل لجلب ارتداد قصير الأجل. وسيؤدي الارتفاع إلى ما هو أعلى من المستوى 77.52 إلى جلب التعافي أولاً، إلا أن أي صعود آخر سيكون محدودًا إلى دون المستوى 78.93، ثم سيؤدي إلى انخفاض آخر.


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image