تقرير منتصف اليوم: سوق العملات تفتقر إلى القوة الدافعة عقب إصدار بيانات التوظيف الأمريكية والكندية

أظهرت قراءة الوظائف المتوافرة في القطاع غير الزراعي الأمريكي تراجع الوظائف في سوق العمل الأمريكي في أغسطس بواقع 216- ألف مقابل التوقعات التي أشارت في وقت سابق إلى 225- ألف. على الرغم من ذلك ومع الأخذ في الاعتبار مراجعة قراءة يوليو الماضي من 247- ألف إلى 276- ألف، نتوصل إلى أن إجمالي التراجع في الوظائف المتوافرة في القطاع غير الزراعي الأمريكي وصل على مدار الشهرين الماضيين وصل إلى 492- ألف وهو ما يعد أسوأ من توقعات أغسطس التي أشارت إلى 225- ألف وأكثر تدهوراً من التقديرات الأولية التي أشارت إلى 247- ألف. كما ارتفع معدل البطالة الأمريكية إلى أعلى المستويات منذ 26 سنة إلى 9.7% مقابل التوقعات التي أشارت إلى 9.5% فقط. على الرغم مما سبق لا زال الدولار الأمريكي في نطاقات تداول ضيقة مقابل اليورو والإسترليني، إلا أنه هبط إلى حدٍ كبير مقابل عملات السلع. كما انتاب أزواج الين التقاطعية بعض الهبوط الطفيف، إلا أنها تعافت بعد ذلك في أعقاب الإعلان عن ارتفاع عائدات سندات الخزانة الأمريكية. على الرغم مما سبق، لا زالت هناك حاجة ماسة إلى قدر كبير من القوة الدافعة التي تأخذ الأسواق في اتجاه المستويات المرتفعة على المدى القريب.


كما ارتفع الدولار الكندي في أعقاب إصدار تقرير التوظيف الكندي الذي جاء أفضل من التوقعات حيث حقق معدل التوظيف الكندي زيادة بواقع 27 ألف فرصة عمل مقابل التوقعات التي أشارت إلى تراجع بواقع 20 ألف في أغسطس. كما جاء ارتفاع معدل البطالة الكندية أقل من التوقعات لتسجل القراءة 8.7% ومع ذلك لا زال هذا الرقم يشير إلى أعلى المستويات منذ عام 1998. جدير بالذكر أن الدولار الكندي كان هو الأقل أداءً بين عملات السلع منذ أواخر يوليو الماضي على الرغم من وجود بعض التذبذب الذي كان من المفترض أن يرجح كفة الكندي. كما هبط زوج (الأسترالي / كندي) في أعقاب الوصول إلى مستويات قياسية آخرها 0.9275 في أوائل الأسبوع الجاري. على ذلك يشير ارتداد الدولار الكندي اليوم إلى إمكانية دخول الزوج في حركة عرضية مرة ثانية ولكن دون تغيير في الاتجاه ومن ثم ننتظر أن يكون الدولار الكندي هو الأقل أداءً بين عملات السلع.

 

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image